logo
الأرشيف اليمني
logoالأرشيف اليمني

التحقيقات

قصف منزل ومبنى مدني أوقع ضحايا، بينهم نساء وأطفال في الحديدة

July 18, 2021

قصف منزل ومبنى مدني أوقع ضحايا، بينهم نساء وأطفال في الحديدة

اطبع المقال

ملخص الحادثة

  • الحادثة: قصف منزل ومبنى مدني أوقع ضحايا، بينهم نساء وأطفال في الحديدة
  • مكان القصف : حي الربصة، مديرية الحوك جنوبي مدينة الحديدة
  • التاريخ: 28 شباط/ فبراير 2021
  • التوقيت: بين الساعة 01:00 -01:50 صباحاً
  • الضحايا: 5 قتلى بينهم طفلة و3 مصابين
  • نوع الضربة: قصف مدفعي
  • الذخائر المحتملة: قذائف هاون
  • المسؤول المحتمل: جماعة “أنصار الله” الحوثية

المقدمة:

قُتلت الطفلة نسمة صابر أمين (5 أعوام) ووالدها وأخيها، إضافة لمدنيَّين آخرين بعد منتصف ليل الأحد 28 شباط/ فبراير 2021، إثر قصف مدفعي بثلاث قذائف هاون، استهدفت اثنتان منها سيارة مركونة في فناء منزل عائلة نسمة والرصيف القريب منه، بينما أصابت الأخيرة مبنى مجاور.

تداولت منصات التواصل الاجتماعي ومواقع إخبارية خبر سقوط القذائف على منزل ومبنى لمدنيين في حي الربصة جنوبي الحديدة. تبادل طرفا النزاع في اليمن المسؤولية عن القصف، إذ اتهمت جماعة “أنصار الله” الحوثية قوات التحالف التي تقودها السعودية باستهداف المنطقة بضربة جوية نفذتها طائرة مسيرة، فيما حمّلت القوات الحكومية جماعة أنصار الله الحوثية المسؤولية عن قصف الحي بقذائف الهاون.

حول المنطقة:

يقع حي الربصة جنوبي مدينة الحديدة في مديرية الحوك، ويبعد نحو 2 كم عن مطار الحديدة الدولي، أقرب نقطة اشتباك بين قوات النزاع في المحافظة، ويخضع الحي لسيطرة جماعة “أنصار الله” الحوثية.

Alrabsa1 صورة عبر الأقمار الصناعية من Google Maps.

الحادثة والتوقيت:

بعد منتصف ليل الأحد، 28 شباط/ فبراير من العام 2021، تداولت منصات التواصل الاجتماعي ومواقع إخبارية تابعة لأنصار اللهأنباءً عن قصف جوي بطائرة مسيرة استهدفت منزلاً في حي الربصة جنوبي مدينة الحديدة، قتل نتيجة الاستهداف خمسة أشخاص بينهم طفلة وأصيب ثلاثة آخرين.

تضاربت الأنباء حول طبيعة القصف بعد أن نشرت مواقع تابعة للتحالف بقيادة السعودية والقوات المشتركةفي الساحل الغربي تقارير عن سقوط قذائف هاون أطلقتها أنصار الله على منزل في حي الربصة. تلا ذلك وصول مسلحين تابعين للجماعة إلى المكان، وجمع بقايا المقذوف، وإسعاف الضحايا إلى المستشفى العسكري في المدينة.

في منشور على فيسبوك لـ “أبو شهد الغانم” الذي يعرف عن نفسه كمدير إعلام مديرية الحوك، قال إن طيراناً يحلق في سماء الربصة، وتحدث عن قصف أدى إلى سقوط شهداء وجرحى من المدنيين، بينما ادعت مصادر محلية متواجدة في مدينة الحديدة، ضمن التعليقات على منشور مدير إعلام مديرية الحوك، بأن القصف تم بقذائف هاون ومدفعية.

Alrabsa2 صور مأخوذة من منشور “أبو شهد الغانم”، وتعليقات من مصادر محلية.

Alrabsa3 صورة من تغريدة تلفزيون “قناة العربية” حول القصف.

توقيت القصف:

جاء أول إبلاغ عن الحادثة في تغريدة لأحد السكان محمد عودين على تويتر، عند الساعة 01:49 بعد منتصف ليل الأحد 28 شباط/ فبراير، لتتوارد الأنباء والمنشورات بعد ذلك، معظمها نقلت الخبر عنه، ما يجعل تحديد التوقيت الدقيق للقصف غير ممكن.

Alrabsa4 صورة لتغريدة محمد عودين

تحديد الموقع المستهدف:

يوضح تحليل المحتوى البصري، وتتبع خط سير اللجنة الأممية في المشاهد الموثقة للمنطقة التي نشرت من قبل ( قناة عدن - قناة اليمن - موقع أنصار الله - قناة المسيرة - موقع 21 سبتمبر، تعرّض موقعين للقصف في الحادثة.

بمقارنة المعالم والأدلة البصرية المميزة في المكان والمأخوذة من لقطات بثتها قناة عدن الفضائية، بصورة الأقمار الصناعية من غوغل إيرث Google Earth، يمكن تحديد الموقع الآخر -خلاف المنزل -الذي تعرض للقصف بعد إثبات التطابق بإحداثيات 14.777541, 42.969425.

لقطة من فيديو قناة عدن الفضائية

Alrabsa6 صورة عبر الأقمار الصناعية من Google Earth.

تظهر المشاهد الموثقة مغادرة اللجنة للموقع سيراً على الأقدام وتوجهها شرقاً عبر طريق فرعي، لتظهر في المنزل، ما يدل على قرب المكانين.

Alrabsa7 لقطة من فيديو قناة عدن الفضائية

كما أظهرت المشاهد الموثقة، ليلاً ونهاراً، عدة أدلة البصرية لهيئة المنزل والمعالم المحيطة به ومسار دخول اللجنة إليه، ما سهل تحديد موقع المنزل، على بعد 200 متر من المبنى الأول الذي تم استهدافه، بإحداثيات 14.777750, 42.970612

لقطة من فيديو قناة “عدن” الفضائية

صورة عبر الأقمار الصناعية من Google Earth.

الذخيرة المستخدمة:

يظهر المحتوى البصري المنشور من قبل قاسم البعيصي على فيسبوك وفيديو قناة “اليمن”، تطاير الشظايا بشكل دائري في المكان، وهو ضرر ينتج عادةً عن قذائف الهاون. يؤكد ذلك أثر المقذوف الذي سقط على سطح أحد المباني المجاورة في اليوم ذاته، والذي ظهر في فيديو قناة عدن، لما يبدو أنها مروحة قذيفة مغطاة بالركام.

Alrabsa10 صور نشرها حساب قاسم البعيصي على فيسبوك، لقطات من فيديو قناة اليمن الفضائية

Alrabsa11 لقطة من فيديو قناة “عدن” الفضائية

يدلّ حجم الفجوات التي أحدثتها شظايا القذيفة في أرجاء المنزل على الحجم الكبير لقذيفة الهاون، ويرجح أنها من عيار 120 ملم. بينما تبدو القذيفة الأخرى على السطح أصغر حجماً.

المسؤول المحتمل:

تطلبت عملية تحديد المسؤول المحتمل تحليلاً مكثفاً للأدلة البصرية للوصول إلى نتائج دقيقة بشأن الجهة التي أطلقت قذائف الهاون على الموقعين في تلك الليلة. وذلك باستخدام خطوتين:

الخطوة الأولى:

تحديد اتجاه سير المقذوفات، فوجود مروحة قذيفة الهاون على سطح الموقع الآخر، تساعد كثيراً في معرفة الاتجاه. في لقطة بثتها قناة عدن يتجه الأشخاص نحو موضع سقوط القذيفة وتتركز أنظارهم على المكان، وبجانب أقدامهم خطوط فاصلة بين كتل السطح الخرسانية.

Alrabsa13 لقطة من فيديو قناة “عدن” الفضائية

في اللقطات التالية من ذات الفيديو، وصورة نشرها أبو شهد الغانم نشاهد عند أقدام أحد المسلحين المرافقين للّجنة خطاً أفقياً يربط الخطين العموديين بين الخرسانة بجانب الفجوة التي خلفتها القذيفة، وهو الخط الذي يقع شرقي القذيفة.

Alrabsa12 لقطات من فيديو قناة “عدن” الفضائية. وصورة من حساب “أبو شهد الغانم

Alrabsa14 صورة عبر الأقمار الصناعية من Google Earth.

بتقريب صورة مروحة القذيفة في الفيديو يظهر وجود 6 شفرات من أصل 10 في قذائف الهاون، بينما انغرست الشفرات الأربع الأخرى في الخرسانة بفعل السقوط. بما يشير إلى أن زاوية مسار القدوم كانت من الجهة الجنوبية الغربية باتجاه جامعة الحديدة والبحر الأحمر.

لقطة شاشة من فيديو قناة “عدن” الفضائية، صورة عبر الأقمار الصناعية Google Earth

Alrabsa16 صورة عبر الأقمار الصناعية من Google Earth.

توضح المشاهد الموثقة داخل أسوار المنزل أن القذيفة اصطدمت بركن مؤخرة سقف المركبة من جهة السائق، ما أدى إلى خلع الباب الخلفي بالاتجاه المعاكس، وهو ما حدث لهيكل السقف الذي انعطف إلى الداخل، ما يوحي بأن اتجاه سير القدوم كان من الجهة الأمامية للمركبة، أي من الشرق.

Alrabsa17 لقطات شاشة من فيديو قناة عدن الفضائية، صورة من حساب قاسم البعيصي على فيسبوك

Alrabsa18 صورة عبر الأقمار الصناعية من Google Earth.

يشير التحليل البصري إلى موقعي إطلاق محتملين: الأول من الجهة الجنوبية الغربية استهدف المبنى الكبير، بينما قصف المنزل من الجهة الشرقية.

Alrabsa19 صورة عبر الأقمار الصناعية من Google Earth.

الخطوة الثانية:

تحديد المسؤول المحتمل عن القصف تطلب معرفة المسافة التي قطعتها القذائف ومن يسيطر على تلك المنطقة، من خلال إجراء عملية حسابية وفقاً لحساب زاوية الإطلاق لمعرفة المدى الأفقي الذي سلكته القذائف من خلال زاوية السقوط.

يسقط المقذوف، غالباً، بذات زاوية الإطلاق وبنفس المسافة الأفقية التي قطعها للوصول إلى أعلى ارتفاع بلغه (منتصف المسافة بين المدفع والهدف)، وهو ما يسمى بـ “القطع المكافئ” الذي ينطبق على مدافع الهاون.

عند قياس الزاوية المحتملة لسقوط المقذوف باستخدام المنقلة الهندسية بناءً على هيئة اختراق المقذوف للمركبة وميلان المروحة المنغرسة في سطح المنزل، كما يظهر المحتوى البصري، يتبين نسبياً أنها متقاربة بزاوية (72) درجة، وأخذ درجتين كزوايا أمان أي الزاوية (70) درجة أيضاً، سنقوم بتطبيق معادلة حساب المدى الأفقي الأقصى الذي وصلت له القذيفة.

Alrabsa20 صورة من حساب “قاسم البعيصي” على فيسبوك

Alrabsa21 لقطة شاشة من فيديو قناة “عدن” الفضائية.

إضافة للزاوية نحتاج معرفة السرعة الابتدائية للقذيفة عند الخروج من فوهة المدفع، والتي تقدّر في القذائف من عيار 120 ملم -أعلى احتمال - بـ 341 م/ث التي سقطت على المنزل. أما التي سقطت على المبنى الكبير تبدو أصغر قليلاً حتى في حجم التأثير، فيرجح أنها من عيار 81 ملم وتقدّر سرعتها بـ 194 م/ث.

بإسقاط تلك القيم على القانون (تربيع السرعة الابتدائية جيب الزاوية جيب تمام الزاوية / الجاذبية) نحصل للقذيفة عيار 120 ملم على قيمتين عند الزاوية (72) درجة: 3487 متر، وعند الزاوية (70) درجة: 3813 متر. بينما نحصل للقذيفة عيار 81 ملم على قيمتين عند الزاوية (72) = 1454 متر، وعند الزاوية (70) درجة = 1558 متر

بطريقة أخرى أكثر دقة، قمنا بمحاكاة زاوية السقوط في المنزل على المركبة، عبر تحليل حركة المقذوفات باستخدام أداة PHET، واعتماد ثلاث زوايا مختلفة مقاربة لزاوية السقوط في المحتوى البصري، من أجل الحصول على نتائج أكثر دقة، وهي الزوايا (65)، (70)، (75) درجة.

أولاً: على المنزل (قذيفة عيار 120 ملم)

فيديو من أداة “PHET”

تصل قذيفة الهاون عيار 120 ملم إلى أقصى مدى لها (5.7 كم) عند ضبط المدفع على الزاوية (45) درجة. ضبطنا أداة PHET على الزاوية نفسها لنصل إلى القيمة 100، والتي تمثل نسبة المدى الأقصى المئوية عند انطلاق القذيفة، ومن ثم حساب نسبة مدى كل زاوية من الزوايا الثلاث واستخراجها من المدى الأقصى للحصول على المسافة الدقيقة لكل منها.

Alrabsa23 لقطة فيديو من أداة “PHET”

مسافة كل زاوية من المدى الأقصى للقذيفة 5،700 متر:

  1. زاوية (65): 76.65 % من المدى الأقصى للقذيفة = 4,369 متر
  2. زاوية (70): 64.32 % من المدى الأقصى للقذيفة = 3,666 متر
  3. زاوية (75): 50.04 % من المدى الأقصى للقذيفة = 2,852 متر

بعد تحديد اتجاه سير قدوم المقذوفات والمسافة المحتملة التي أطلقت منها، اسقطنا تلك القيم على صور الأقمار الصناعية باستخدام مقياس غوغل إيرث، وحصرنا المحتملة للإطلاق بمساحة قدرها 2.8 كم مربع.

صورة الأقمار الصناعية من غوغل إيرث Google Earth

يتضح أيضاً بعد تحديد السواتر الترابية والأنفاق وكذلك تحصينات الطرفين هناك، عبر صور الأقمار الصناعية من غوغل إيرث أن جماعة أنصار الله تسيطر على 70% من المنطقة المحتملة لإطلاق المقذوفات، أما الـ 30% المتبقية، فهي منطقة رملية تفصل الجماعة عن مواقع سيطرة القوات المشتركة في الساحل الغربي بمحاذاة الطريق المؤدي إلى شارع صنعاء بمدينة الحديدة.

Alrabsa25

Alrabsa26

صورة الأقمار الصناعية من غوغل إيرث Google Earth، توضح مواقع السيطرة في المناطق المحتملة لإطلاق المقذوفات شرقي الحديدة.

ثانياً: (على سطح المبنى قذيفة عيار 81 ملم)

لا نحتاج اتباع الطريقة السابقة لتحديد المنطقة المحتملة للإطلاق في الاتجاه الآخر، كونها محصورة بطول 2.4 كم وصولاً إلى البحر. نصف المساحة تضم منازل مدنيين ضمن حي الربصة، وتقدّر المساحة المحتملة للإطلاق بـ 1 كيلو متر مربع تضم أنفاقاً وتحصينات بين المباني يتبع بعضها لجامعة الحديدة، كما هو محدد في صور الأقمار الصناعية.

Alrabsa27 صورة عبر الأقمار الصناعية من Google Earth

بمعرفة موقع نقاط مراقبة تنفيذ اتفاق وقف إطلاق النار في الحديدة من مقطع فيديو قناة اليمن اليوم، تحديداً أثناء تثبيت النقطة الرابعة بين مطار الحديدة وحي المنظر، قرب ساحة العروض بإحداثيات 14.738547, 42.956521، وكذلك معرفة مواقع تمركز القوات في جبهات جنوبي الحديدة، يتضح أن المنطقة المحتملة للإطلاق تقع أيضاً ضمن نطاق قوات أنصار الله.

Alrabsa28 لقطة من فيديو قناة اليمن اليوم الفضائية، صورة الأقمار الصناعية من غوغل إيرث Google Earth

Alrabsa29 لقطة من فيديو قناة اليمن اليوم الفضائية، صورة الأقمار الصناعية من غوغل إيرث Google Earth

Alrabsa30 صورة عبر الأقمار الصناعية من Google Earth

رغم عدم وجود أدلة قطعية تؤكد موقع إطلاق القذيفة بدقة، غير أن تحليل المحتوى البصري المتصل بالحادثة يشير إلى احتمالية مسؤولية أنصار الله عن القصف.

الضحايا :

تتطابق روايات الطرفين حول عدد ضحايا القصف، إذ بلغ عددهم ثمانية أشخاص أغلبهم من أسرة واحدة، ونُشرت أسماؤهم في موقع أنصار الله الالكتروني، وهم:

القتلى:

  1. نسمة صابر أمين عبدالله فتيني جنيد
  2. محمد صابر أمين عبدالله فتيني جنيد
  3. هيثم محمد عنبر
  4. صابر أمين عبدالله فتيني جنيد
  5. وليد سمير يماني

المصابون:

  1. نغم صابر أمين عبدالله فتيني
  2. بسمة محمد يوسف
  3. فارس صابر جريح

Alrabsa31 صور أربعة من القتلى وهم: صابر أمين فتيني - محمد صابر أمين - نسمة صابر أمين - وليد سمير يماني

Alrabsa32 هيثم محمد عنبر

الخاتمة :

من خلال المعلومات الواردة أعلاه، خلص الأرشيف اليمني إلى أن قصفاً بثلاث قذائف هاون استهدف منزلاً سكنياً ومبنى في حي الربصة بمديرية الحوك جنوبي مدينة الحديدة، بعد منتصف ليل الأحد 28 شباط/ فبراير 2021، أدى إلى قتل 5 أشخاص بينهم طفلة، وإصابة 3 أشخاص آخرين، معظمهم من أسرة واحدة.

يوضح تحليل المحتوى البصري للآثار التي خلفها القصف بقذائف الهاون على سطح المبنى والمركبة المركونة في ساحة المنزل، أن زاوية الإطلاق تتراوح بين (65) - (75) درجة، باتجاهي سير قدوم أحدهما من الجهة الشرقية والآخر من الجنوب الغربي للمدينة، وأن تحديد المسافة المحتملة لإطلاق القذيفتين فيزيائياً يرجح إطلاقهما من مناطق تقع ضمن نطاق سيطرة جماعة أنصار الله الحوثية.

الأرشيف اليمني هو مشروع مستقل تمامًا، لا يقبل الدعم المالي من الحكومات المتورطة بشكلٍ مباشر في النزاع اليمني. نسعى للحصول على التبرعات من الأفراد لنتمكّن من الاستمرار بعملنا.

حولتواصل معناميدياالأمور القانونيّة
Mnemonicالأرشيف السوريالأرشيف السوداني