حول الأرشيف

المهمة والرؤية وسير العمل

مهمتنا

يسعى الأرشيف اليمني من خلال جمع المحتوى البصري مفتوح المصدر المرتبط بانتهاكات حقوق الإنسان في اليمن، حفظه، التوثق منه والتحقيق فيه؛ إلى بناء قاعدة بيانات لدعم تقارير حقوق الإنسان والمساعدة في بناء القضايا القانونية وإنشاء ذاكرة رقمية.

تستند منهجية البحث إلى المبادئ الأساسية التالية:

أولاً: تحديد المحتوى، الحصول عليه وتوحيده

يستخرج الأرشيف اليمني مصادر المعلومات ذات الصلة ويجمعها بطريقة منظمة، وذلك عن طريق البحث عن المواد المنشورة على منصات التواصل الاجتماعي ومواقع الويب الأخرى وجلبها على أساس يومي، إضافة إلى التعاون مع الصحفيين والمحامين ونشطاء حقوق الإنسان للحصول على موادهم مباشرةً والحفاظ عليها.

ثانياً: المحافظة عليه بشكلٍ آمن على المدى الطويل

يحفظ الأرشيف اليمني الوثائق من خلال تخزينها على خادم آمن على الإنترنت إضافة إلى النسخ الاحتياطي المحلّي. إن العمل مع شركاء استضافة منخفضة التكلفة وموثوقة واستخدام برامج مفتوحة المصدر يسهم في ضمان استدامة حفظ المواد وبالتالي ضمان توافر هذه المواد للتحليل في الوقت الحاضر والمستقبل لتعزيز العدالة والمساءلة وجهود المصالحة.

ثالثًا: التحقق والفهرسة وإثراء البيانات الوصفية

ينظم الأرشيف اليمني المواد المحفوظة من خلال فهرسة المحتوى بشكل موحد.

تتمثل القيمة المضافة للمواد بتسجيل أكبر قدر ممكن من البيانات الوصفية حول تسلسل العهدة، بما في ذلك الموقع، التاريخ والمصدر ** كما تُضمّن معلومات متعلقة بهدف الهجوم (مثل هجمات ضد الصحفيين، البنى التحتية المدنية، الممتلكات الثقافية، أو ضد موظفي ومعدات الإغاثة الإنسانية.. الخ) إضافة إلى ذكر هوية الجهة التي يُزعم مسؤوليتها عن الحادث إن كان ذلك متاحًا، مما يعطي سياقاً للمواد ويجيب على أسئلة من قبيل: **ماذا حدث ومتى وأين، ويساعد المستخدم على تحديد وفهم حيثيات الواقعة.

تتوفر قائمة كاملة بالحقول المضافة في قسم البيانات الوصفية على موقع الويب.

رابعاً: إتاحة الوصول إلى المحتوى وتعزيز الوعي

يتيح الأرشيف اليمني الوصول للمواد ويجعلها مفتوحة المصدر وقابلة للبحث بشكل كامل لتعزيز الحوار والنقاش ورفع مستوى التوعية حول القضايا المتعلقة بحقوق الإنسان، العدالة، المساواة والمساءلة في اليمن.