logo
الأرشيف اليمني
logoالأرشيف اليمني

التحقيقات

استهداف جسر السياني في محافظة إب

November 27, 2020

تحقيق يتناول استهداف جسر السياني في محافظة إب على الطريق الرابط بين (صنعاء - تعز)

اطبع المقال

ملخص الحادثة:

  • مكان الهجوم: مركز مديرية السياني محافظة إب وسط اليمن.
  • التاريخ: 21 مارس/آذار 2016.
  • التوقيت: عند الساعة 02:40 - 02:57 فجراً.
  • الأضرار المادية: سقوط جزء من الجسر
  • نوع الهجوم : غارات جوية
  • الذخائر المحتملة : غير معروفة
  • المسؤول المحتمل : التحالف العربي بقيادة السعودية.

استهداف جسر السياني في محافظة إب

تشير المعلومات مفتوحة المصدر، والتي جمعها الأرشيف اليمني في قاعدة بيانات البُنى التحيتيّة المُستهدفة من قبل طيران قوات التحالف العربي بقيادة المملكة العربيّة السعوديّة، إلى تعرّض جسر السياني في مركز مديريّة السياني في محافظة إب وسط اليمن، والواقع على الطريق الرابط بين محافظتي صنعاء وتعز، إلى هجوم بغارات جويّة عند ساعات الفجر الأولى (بين الساعة الساعة الـ 02:40 - 02:57 حسب التوقيت المحلي) من يوم الحادي والعشرين من آذار/ مارس من العام 2016، مما أدى إلى تدمير جزء من الجسر البالغ طوله خمسين مترًا. يُقدّر الجزء المُدمَر باثني عشر مترًا، مما تُسبّب بانقطاع الطريق. لم ترد أيّ تأكيدات رسميّة عن وقوع ضحايا من المدنيين خلال الهجوم.

اعتمد الأرشيف اليمني في إنجاز هذا التحقيق على جمع وحفظ وتحليل المعلومات مفتوحة المصدر من عشرين مصدرًا متاحًا عبر الإنترنت، والتي نشرت أنباءً متعلقة بالهجوم. قام الأرشيف اليمني بتحليل هذه المعلومات والتثبت من صحتها إضافة إلى حفظها وأرشفتها عبر أداة (check). كما قام الأرشيف اليمني بتحليل صور الأقمار الصناعيّة بهدف تحديد الموقع الجغرافي لمكان الهجوم بدقة ومقارنة هذه الصور مع الأدلة البصريّة الظاهرة في المحتوى مفتوح المصدر فيما اعتمد على أداة ”TimestampConvert” لتحليل الطابع الزمني لمنشورات موقع فيسبوك المتعلقة بالهجوم، وذلك بهدف تحديد زمن الهجوم بدقة.

تحتوي قاعدة بيانات البُنى التحتيّة المُستهدفة من قبل طيران قوات التحالف العربي بقيادة السعوديّة على مجموعة من الهجمات التي استهدفت جسورًا تربط المناطق الواقعة تحت سيطرة جماعة أنصار الله، والمعروفة باسم الحوثيين، بعضها ببعض، وذلك منذ تدخل قوات التحالف العربي في اليمن في مارس/آذار 2015، مما يؤكد اتخاذ استهداف الجسور كاستراتيجيّة عسكريّة بهدف عرقلة تحركات الحوثيين، لكن وفي الوقت نفسه، فإنّ هذه الجسور هي طرق ربط بين المدن تساعد المدنيين على التنقل والوصول إلى المدن المختلفة، حيث يُلاحظ بأنّ معظم الجسور في اليمن تقع فوق ممرات السيول وفوق مساحات مائيّة واسعة، مما يجبر المدنيين على العبور من خلالها.

حول المنطقة

يقع جسر السياني في مديريّة السياني جنوب محافظة إب، على الطريق الرئيس الواصل بين محافظتي تعز وصنعاء، ويعتبر من أهم الممرات التي تربط المناطق الجنوبيّة بالشماليّة، ويبعد عن مركز المحافظة حوالي خمسة عشر كيلومترًا، وعن مركز محافظة تعز حوالي ثلاثين كيلومترًا.

تمّ في كانون الثاني/ يناير من العام 2014 دمج محافظتي تعز وإب في إقليم واحد سُميّ باسم إقليم الجند، كما ذُكر في وثيقة مخرجات الحوار الوطني التي أجمعت عليها الأطراف اليمنيّة برعاية أُمَميّة، حيث قسمت الوثيقة اليمن إلى دولة اتحاديّة فدراليّة مؤلفة من ستة أقاليم، وكان إقليم الجند واحدًا من أكبر الأقاليم من حيث الكثافة السكانيّة ومن حيث أهميّة الطرقات فيها بالنسبة لحركة التنقل والتجارة.

لم يتم تنفيذ مخرجات الحوار الوطني إثر التمرد المسلّح لجماعة “أنصار الله” على “الحكومة الشرعيّة” في أيلول/ سبتمبر 2014، والسيطرة على العاصمة صنعاء وعلى محافظة إب وبعض المدن الجنوبيّة. وكانت محافظة إب تعتبر من المناطق التي لم تشهد أيّة مواجهات عسكريّة مباشرة بسبب خضوعها الكامل لسلطة الحوثيين، وكانت تعتبر طريقًا لانتقال القوات العسكريّة من الشمال إلى مناطق المواجهات جنوب البلاد، وتحديدًا في منطقتي تعز ولحج، مما جعل جسور المحافظة عرضة للاستهداف المباشر من قبل طيران قوات التحالف العربي.

AlSayani1

ماذا حدث ومتى ؟

أفادت منشورات على مواقع التواصل الاجتماعي، ومواقع الأخبار وتقارير تلفزيونيّة بأنّ جسر السياني قد تعرّض إلى هجوم بغارات جويّة من قبل طيران قوات التحالف العربي في الحادي والعشرين من آذار/ مارس 2016، أسفر عن سقوط جزء منه وانقطاع الطريق أمام المركبات. وزعمت هذه الأنباء بأنّ الهجوم قد تمّ في ساعات الفجر الأولى. حتى حلول المساء انتشرت العديد من الصور ومقاطع الفيديو للجسر بعد الهجوم.

باتباع آليّة بحث محدّدة، تمكّن الأرشيف اليمني من رصد أولى البلاغات المتعلق بالهجوم، عبر تغريدة نشرها حساب “بوابة اليمن الاخبارية” على تويتر عند الساعة 02:58 فجرًا حسب التوقيت المحلي. قبل ذلك بدقيقة، حسب تحليل الطابع الزمني للمنشور، نشر أحد أبناء المنطقة “ع.س” على موقع فيسبوك يذكر فيه قصف الطيران جسر السياني بصاروخين، “يتعذر إرفاق صورة للمنشور لاحتوائه على ألفاظ عنصرية تحث على الكراهية” ويحتفظ الأرشيف برابط المنشور كإجراء مهني وتجنباً للمسألة.

AlSayani9 أولى البلاغات حول الهجوم من حساب” بوابة اليمن الاخبارية” على تويتر.

AlSayani16 تحليل الطابع الزمني لمنشور”ع.س” على فيسبوك عبر أداة TimestampConvert

لاحقًا، بعد أربعين دقيقة من المنشور السابق حسب تحليل الطابع الزمني للمنشور عبر أداة TimestampConvert، عاود “ع.س” نشر صورة على حسابه الشخصي في موقع فيسبوك، تُظهر فجوة على طريق اسفلتي، يزعم أنّها للجسر المُستهدف، كما تظهر ذات الصورة في خبر موقع “مندب برس”.

AlSayani21 صورة من خبر حول القصف على موقع “مندب برس”. وتحليل الطابع الزمني لمنشو”ع.س” على موقع فيسبوك عبر أداة TimestampConvert

في تقرير تلفزيوني نشرته قناة المسيرة حول الحادثة، يظهر أحد المواطنين عند الدقيقة 00:00:48 ويقول إنّ الهجوم كان عند الساعة الثانية وأربعين دقيقة بعد منتصف الليل. ومع أخذ شهادته بعين الاعتبار ومقارنتها مع تحليل الطابع الزمني لمنشورات حساب علي السياني على موقع فيسبوك، إضافة إلى تغريدة حساب “صحافة يمن” على موقع تويتر، يُمكن تحديد وقت الهجوم بين الساعة 02:40 و الساعة 02:57 فجرًا حسب التوقيت المحلي في اليمن.

تحديد الموقع المُستهدف

نشرت وكالة الأنباء اليمنيّة “سبأ”، التابعة لحكومة الحوثيين، خبرًا عن قصف الجسر بأربع غارات جويّة أدّت إلى تدميره. ومع حلول مساء اليوم نفسه، تداولت بعض المواقع الإلكترونيّة منها ”تعز نيوز” و”يمن برس” صورًا ومشاهدًا للجسر وهو مدمّرٌ، فضلًا عن عدد من التقارير التلفزيونيّة المصوّرة التي أعدتها قنوات محليّة (اليمن الفضائيّة، اليمن اليوم، المسيرة، سبأ الفضائيّة).

AlSayani14 صورة من خبر وكالة الأنباء اليمنية “سبأ” التابعة لحكومة الحوثيين.

يمكن تحديد التطابق في هيئة الجسر بعد القصف من أربعة مشاهد وردت في مصادر مختلفة، وقد تمّ تصوير هذه المشاهد من زاويتين مختلفتين. يمكن مُلاحظة تشابه تفاصيل الجسر واتجاه السقوط وعدم وجود بروز في الكتلة الجانبيّة في لقطات قناة المسيرة وقناة اليمن اليوم، فيما يُظهر الاتجاه الآخر بروزًا في أعلى الكتلة، في مقطع فيديو منشور على موقع فيسبوك وفي صورة نشرها موقع يمن برس.

يُظهر المحتوى البصري المنشور في القنوات الفضائيّة الأربع المذكورة سابقًا، بعض الأدلّة البصريّة التي يمكن تحليلها ومقارنتها بصور الأقمار الصناعيّة المُلتقطة عبر أداة Google Earth. يظهر منزل ومبنى صغير على بعد أمتار من الجسر في جهة الشرق، وهي تبرز في التقارير المُصوّرة الأربعة التي نُشرت عقب الهجوم.

عدة لقطات من فيديو قناة “اليمن اليوم”، فيديو قناة “اليمن الفضائية، فيديو قناة “المسيرة” وفيديو قناة “سبأ”، حيث تظهر اللقطات جميعها المنزل والمبنى الصغير.

تظهر بعض الأدلّة البصريّة في الجانب الغربي من الجسر في صورة نُشرت على موقع “إب نيوز” أثناء عمليات إعادة تأهيل الجسر بعد شهر من الهجوم؛ حيث يُمكن رأية منزل ريفي ومن خلفه مبنى ما يبدو أنّ بناء مدرسة على شكل حرف L .

alsayani24 صورة من موقع “إب نيوز”

بمقارنة جميع الأدلّة البصريّة واسقاطها على صور الأقمار الصناعيّة المُلتقطة عبر أداة Google Earth، يُمكن إظهار التطابق النسبي في المنازل والمدرسة الظاهرة في المحتوى مفتوح المصدر.

AlSayani5 صورة من الأقمار الصناعية عبر Google Earth

وبعد تحليل المعالم الجغرافيّة للمرتفعات الجبليّة المحيطة بالجسر من ثلاث اتجاهات (شرق، غرب، جنوب) برزت في المحتوى البصري لقناة اليمن اليوم وصور موقعي إب نيوز وتعز نيوز، ومطابقة المعالم مع صور Google Earth المأخوذة على مستوى سطح الأرض يمكن تحديد موقع الهجوم عند الإحداثيات 13.829637, 44.172260.

صورة من موقع ”اب نيوز” للمرتفعات الغربيّة، ولقطة من فيديو قناة ”اليمن اليوم” للمرتفعات الشرقيّة، وصور الأقمار الصناعيّة من على مستوى سطح الأرض عبر Google Earth، بمحاكاة لزاوية التصوير.

AlSayani19 صورة من موقع ”تعز نيوز” للمرتفعات الجنوبيّة للجسر. وصور الأقمار الصناعية من على مستوى سطح الأرض عبر Google Earth.

تحليل الدمار الناجم عن الاستهداف

على الرغم من تعذّر الحصول على دراسة رسميّة دقيقة للأضرار، إلّا أن تحليل الأدلة البصريّة في المحتوى مفتوح المصدر يُظهر بأنّ الجزء المُدمّر من الجسر البالغ طوله الكلي خمسين مترًا تقريبًا، قد بلغ حوالي اثني عشر مترًا بناءً على قياس تقريبي للمسافة، وذلك بمقارنة صورة مأخوذة من مقطع فيديو منشور على موقع فيسبوك مع صورة أقمار صناعيّة مأخوذة من Google Earth.

AlSayani2 لقطة من مقطع فيديو نشر على فيسبوك وصورة من الأقمار الصناعيّة عبر Google Earth.

في المقارنة التاليّة من الصور الأرشيفيّة لـ Google Earth المُلتقطة عبر الأقمار الصناعيّة للجسر قبل وبعد الهجوم، نلاحظ تغيير خط سير مرور المركبات إلى محاذاة الجسر عبر الوادي بعد الهجوم.

صور الأقمار الصناعية من Google Earth توضح موقع الجسر قبل الهجوم وبعده.

ونظرًا لأهميّة موقع الجسر الواقع على الطريق الرئيسي بين محافظتي صنعاء وتعز وعدم وجود طرق بديلة واضطرار المركبات للمرور عبر الوادي ومجرى السيل، فقد تمّ إعادة تأهيل الجسر من قبل السلطات المحليّة في محافظة إب في شهر أيار/ مايو من العام نفسه، أي بعد أقل من شهرين على الهجوم. وبحسب تقارير محليّة فإنّ تكلفة إصلاح أربعة جسور في محافظة إب، وهي جسر السياني وجسر الدليل وجسر السدة إضافة لعبارة نقيل الجعدي، قبل بلغت خمسة ملايين وخمسمئة ألف دولارًا أمريكيًا.

AlSayani12 صورة من خبر موقع “المركز اليمني للاعلام”

الذخيرة المُستخدمة في الهجوم

لم يتمكن الأرشيف اليمني من العثور على بقايا الذخيرة المُستخدمة في المحتوى البصري مفتوح المصدر المنشور عقب الهجوم، من أجل تحليلها وتحديد نوعها، لكن بتحليل المعلومات والصور التي عثر عليها الأرشيف اليمني في وقتين مختلفين (نهاريّة وليليّة) نستطيع الوصول إلى استنتاج عن نوع الهجوم.

ففي الصورة الليليّة التي نشرها “ع.س” - أحد أبناء المنطقة - على حسابه الشخصي في موقع فيسبوك، وظهرت في خبر موقع “مندب برس” يظهر الجسر قائمًا رغم استهدافه أول مرة كما توضّح الفجوة، فيما تُظهر صورة نشرها موقع تعز نيوز فجوتين على طرفي الجسر وتسببت بسقوط جزء منه، مما يوحي بتكرار الهجوم أكثر من مرة بدقة تصويب متناهيّة وزاوية اختراق عموديّة، مما يرجح أنّ الهجوم قد تمّ بغارات جويّة مما يرجح مسؤوليّة طيران قوات التحالف عن الهجوم.

AlSayani4 صورة نشرها “ع.س” على فيسبوك وموقع “مندب برس”

AlSayani17 صورة نشرها موقع “تعز نيوز”.

الضحايا

تشير المعلومات الواردة في خبر وكالة الأنباء اليمنية “سبأ”، وتقرير قناة اليمن اليوم على يوتيوب،

الى إصابة شخصين من المواطنين إصابات خطيرة، بالغارات التي استهدفت جسر السياني.

AlSayani14 صورة للخبر الذي نشر على موقع وكالة الأنباء اليمنية “سبأ”

AlSayani10 لقطة من تقرير قناة اليمن اليوم، يذكر في الشريط عدد جرحى الهجوم.

الأرشيف اليمني هو مشروع مستقل تمامًا، لا يقبل الدعم المالي من الحكومات المتورطة بشكلٍ مباشر في النزاع اليمني. نسعى للحصول على التبرعات من الأفراد لنتمكّن من الاستمرار بعملنا.

حولتواصل معناميدياالأمور القانونيّة
Mnemonicالأرشيف السوريالأرشيف السوداني