logo
الأرشيف اليمني
logoالأرشيف اليمني

التحقيقات

هجومان على جسر مقسم سلاحة في محافظة المحويت

December 15, 2020

تحقيق يتناول استهداف جسر مقسم سلاحة في محافظة المحويت

اطبع المقال

ملخص الحادثة

  • حول الحادثة: هجومان على جسر “مقسم سلاحة” في محافظة المحويت، الرابط بين محافظتي صنعاء والحديدة.
  • مكان الهجوم: منطقة الأهجر، مديرية شبام كوكبان، محافظة المحويت، شمال غرب اليمن
  • التاريخ: الهجوم الأول: 31 أكتوبر/تشرين الأول 2016 الهجوم الثاني: 7 نوفمبر/تشرين الثاني 2016
  • التوقيت: الهجوم الأول: بين الساعة 00:00 - 00:15 الهجوم الثاني: بين الساعة 23:00 - 23:30
  • الأضرار المادية: تضرر الجسر وخروجه جزئياً عن الخدمة.
  • نوع الهجوم: غارات جوية
  • الذخائرة المحتملة: غير معروفة
  • المسؤول المحتمل: طيران التحالف العربي بقيادة السعودية

المقدمة

وثق الأرشيف اليمني 131 هجومًا على الجسور في اليمن ما بين عاميّ 2015 - 2019، ضمن تقرير نُشر في أكتوبر/تشرين الأول من العام 2020 بعنوان “تقطيع الأوصال”. تضمن التقرير تحقيقات مفتوحة المصدر عن تعرض عدد من الجسور للاستهداف من قبل طيران التحالف العربي بقيادة السعودية في أماكن مختلفة من البلاد.

اعتمد الأرشيف اليمني في إنجاز هذا التحقيق على جمع وحفظ وتحليل المعلومات مفتوحة المصدر حول هجومان متتابعان بغارات جوية خلال أسبوع واحد بين الـ 31 أكتوبر/تشرين الأول 2016 والـ 7 نوفمبر/تشرين الثاني من نفس العام، على جسر “مقسم سلاحة” في منطقة الأهجر بمديرية شبام كوكبان محافظة المحويت، على الطريق الرئيسي (303) الذي يربط بين محافظات (صنعاء - المحويت - الحديدة).

أسفرت الغارات عن خروج الجسر عن الخدمة بشكل جزئي في منطقة الأهجر التي لم تشهد أية مواجهات او تواجد عسكري منذ اندلاع الحرب في مارس/آذار 2015، مما أثر بشكل مباشر على الحياة المدنية والتجارية، ووصول المساعدات في ظل الحرب، ما أجبر ذلك المواطنين على استحداث طريق ملاصق للجسر، وذلك لعدم وجود أية طرق فرعية بديلة في المنطقة.

حول الجسر

يقع جسر “مقسم سلاحة” في منطقة الأهجر، مديرية شبام كوكبان، محافظة المحويت، على الطريق الرئيسي الرابط بين المحافظات الشمالية ( صنعاء - عمران - المحويت) بمحافظة الحديدة الساحلية غرباً.

على امتداد الطريق تتواجد العديد من الجسور الصغيرة باتجاه العاصمة صنعاء - الخاضعة لسيطرة الحوثيين - على بعد 7 كم، من حدودها الإدارية ما يشكل أهمية بالغة حيث يعتبر طريق رئيسي لمرور المواد الغذائية والطبية وكذلك المسافرين.

الجسر يقع على منعطف طريق ضيق شُق على محاذاة سلسلة جبلية لتسهيل تنقل المواطنين والبضائع بين المحافظات، حيث أنها تعتبر منطقة ذات طبيعة جغرافية صعبة - كما توضح صور الأقمار الصناعية من على مستوى سطح الأرض عبر برنامج Google Earth.

1 صورة للجسر من على مستوى سطح الأرض عبر الأقمار الصناعية باستخدام برنامج Google Earth

ماذا حدث ومتى ؟

تشير المعلومات مفتوحة المصدر إلى تعرض جسر “مقسم سلاحه” - الذي يقع على الطريق الرئيسي الرابط بين محافظات ( صنعاء - المحويت - الحديدة)- لعدد من الضربات الجوية والتي تمت على حادثتين منفصلتين يفصل بينهما أسبوع وذلك خلال شهر تشرين الأول وشهر تشرين الثاني من عام 2016.

الهجوم الاول:

في الـ31 من شهر أكتوبر / تشرين الأول من العام 2016، أدعت عدة مصادر على مواقع الأخبار وعلى منصات التواصل الاجتماعي تعرض جسر مقسم سلاحة للاستهداف من قبل طيران التحالف العربي بقيادة السعودية، وكانت اولى البلاغات منشور “يمن لايف نيوز على منصة فيسبوك، نشر عند الساعة 00:15 بحسب التوقيت المحلي، وذلك بحسب نتائج تحليل الطابع الزمني باستخدام أداة TimestampConvert

2 صور لمنشور حساب يمن لايف نيوز

3 تحليل الطابع الزمني عبر أداة TimestampConvert

بعد ذلك بـ 15 دقيقة نشر حساب “صدام الصيادي” على منصة فيسبوك، صورة ليلية تُظهر فجوة زعم أنها جراء الغارة الجوية التي استهدفت جسر “مقسم سلاحة”،كما قام حساب “وين الانفجار الآن؟” على منصة فيسبوك بنشر الصورة ذاتها.

4 صورة من حساب “صدام الصيادي” على فيسبوك

نشرت في ذات اليوم وكالة الأنباء اليمنية “سبأ” خبراً، يُذكر فيه استهداف الجسر بغارتين جويتين ما تسبب بتدمير الجسر وانقطاع حركة السير بطريق المحويت - صنعاء.

5 صورة من خبر وكالة الأنباء اليمنية “سبأ”

بحسب تحليل الطابع الزمني لمنشور يمن لايف نيوز على منصة فيسبوك،يُمكن تحديد وقت الهجوم في الساعة 00:15 بعد منتصف الليل.

الهجوم الثاني:

بعد أسبوع من الهجوم الأول، وفي وقتٍ متأخر من يوم 7 نوفمبر/تشرين الثاني ، تداولت منصات التواصل الاجتماعي ومواقع الأخبار أنباءً عن استهداف جسر “مقسم سلاحه” مجددًا بعدة ضربات جوية، وكان أول إبلاغ على منصات التواصل الاجتماعي عبر تغريدة لحساب المحضار شافي جروحة، على منصة تويتر عند الساعة 11:28 ليلاً بحسب التوقيت المحلي.

6 لقطة من تغريدة “المحضار شافي جروحة” على تويتر

نشر حساب “عبدالله حزام سليمان” منشوران على منصة فيسبوك، المنشور الأول بعد ثمانية دقائق من تغريدة حساب المحضار شافي جروحة، وفقاً لتحليل الطابع الزمني عبر أداة TimestampConvert. والمنشور الثاني عند الساعة 12:46 بعد منتصف الليل، مرفقًا صورة ليلية تُظهر فجوة على الطريق يُزعم أنها جراء الغارة الجوية على جسر “مقسم سلاحة”.

7 منشور حساب “عبدالله حزام سليمان” الأول على منصة فيسبوك.

8 تحليل الطابع الزمني لمنشور حساب “عبدالله حزام سليمان” على منصة فيسبوك

9 صورة ليلية من المنشور الثاني لحساب “عبدالله حزام سليمان” على منصة فيسبوك

ادعى حساب “عبدالله حزام سليمان” في منشوره الثاني، في الساعة 12:46 أن الهجوم كان قبل ساعة من نشره الصورة، وبالمقارنة مع توقيت أول بلاغ لتغريدة حساب “المحضار شافي جروحة” على منصة تويتر، في الساعة 11:28 ليلًا، يُمكن تحديد وقت الهجوم بين الساعة 11:00 - 11:30 ليلًا.

أين وقع الهجوم؟

عقب الهجومين على جسر “مقسم سلاحة” تداولت مصادر مختلفة صور ومقاطع فيديو، تحتوي على أدلة بصرية للمنطقة المحيطة بالجسر، قمنا بتحليلها ومقارنتها مع صور الأقمار الصناعية لتحديد الموقع الجغرافي للجسر بدقة.

اعتمدنا في المحتوى البصري للهجوم الأول على مشاهد من ( قناة المسيرة - امين صالح القهالي ), و للمحتوى البصري للهجوم الثاني على مشاهد من (قناة اليمن اليوم - موقع يمني برس - موقع الهدهد - أحمد البجل - أبو محمد محمد مساعد)

صورة بانورامية من فيديو قناة “المسيرة” المنشور عقب الهجوم الأول، للمعالم الجغرافية التي ظهرت في الاتجاه الشمالي للجسر، وهي عبارة عن سلسلة جبلية، تتطابق تماماً مع صور الأقمار الصناعية بوضعية ( مستوى سطح الأرض) عبر Google Earth

10 صورة بانورامية من فيديو قناة المسيرة، وصورة من الاقمار الصناعية عبر Google Earth

في نفس الاتجاه، أسفل المرتفعات الجبلية، تظهر صورة نُشرت على ”موقع يمني برس” صخرة خلفها عدد من المنازل وسط الوادي، نرى تلك التفاصيل في صور الأقمار الصناعية من Google Earth، وبنفس زاوية الرؤية التي التقط منها المصور.

صورة من موقع يمني برس وصورة من الاقمار الصناعية عبر موقع Google Earth

قمنا بجمع أدلة بصرية قريبة من موقع الاستهداف في محتوى الهجومين من مصادر مختلفة، في المقارنة التالية من الاتجاه الأول للجسر بناء من الصخرة المحاذية للطريق على بعد أمتار وفيها بعض العلامات البيضاء الواضحة، على ما يبدو أنها طبعات إعلانية بترتيب عشوائي.

مصادر اللقطات (امين صالح القهالي - قناة اليمن اليوم - قناة المسيرة - موقع الهدهد)

من الاتجاه الآخر يظهر الأدلة البصرية في محتوى ( قناة اليمن اليوم - أبو محمد محمد مساعد - موقع الهدهد ) جزء من الجبل الملاصق للجسر، حدث فيه إنهيار صخري صغير .

مصادر اللقطات: (قناة اليمن اليوم - أبو محمد محمد مساعد - موقع الهدهد)

تمكنا من العثور على المعلمين السابقين في صور الأقمار الصناعية عبر Google Earth، مما يؤكد وقوع جسر “مقسم سلاحة” الذي تعرض للهجوم عند إحداثية 15.461795, 43.858825، في منطقة الأهجر مديرية شبام كوكبان بمحافظة المحويت.

14 صورة من الاقمار الصناعية عبر Google Earth

تحليل الدمار الناجم عن الهجوم

الهجوم الاول:

نشرت قناة “المسيرة” تقريراً مصوراً نُشر على يوتيوب، يُظهر مشاهد لآثار الهجوم على الجسر، كما قام حساب ”امين صالح القهالي” على منصة فيسبوك بنشر فيديو وعدد من الصور. بعد تحليل الصور واللقطات الظاهرة في الفيديو، تمكن الأرشيف اليمني من مطابقة الصورة التي تم التقاطها ليلاً مع تلك التي تم التقاطها أثناء النهار.

مصادر الصور: (حساب صدام الصيادي وأمين صالح القهالي منصة فيسبوك - لقطة من تقرير قناة المسيرة)

الهجوم الثاني:

تطابقت صورة “عبدالله حزام سليمان” التي نشرها على فيسبوك مع صورة نشرها موقع “يمني برس” من زاوية مختلفة لنفس الفجوة التي أُحدثت بفعل الغارة.

16 صورة من حساب “عبدالله حزام سليمان”، وصورة من موقع “يمني برس”

لم ترد أي معلومات في المحتوى مفتوح المصدر المنشور عقب الهجومين عن وقوع أضرار بشرية في صفوف المدنيين بفعل الغارات واقتصرت الأضرار على هيكل الجسر، حيث أُحدث به فجوتين متفاوتتين في الحجم، إحداهما وهي الأكبر بدائرة نصف قطرها متر ونصف تقريبًا، والأخرى فجوة بدائرة نصف قطرها نصف متر من عرض الجسر البالغ 8 أمتار، وهذا يعني خروجه عن الخدمة بشكل جزئي، كانت المركبات الصغيرة تمر بصعوبة بالغة، بينما الشاحنات الكبيرة لم تستطيع المرور من فوق الجسر،كما ورد في مشاهد ما بعد القصف ما شكل ضرر غير مباشر للمدنيين.

17 لقطات مجمعة من فيديو “أحمد البجل”

18 أداة قياس المسافة من Google Earth ، لحساب حجم دائرة قطر الدمار

صور من الأقمار الصناعية الأرشيفية لجسر “مقسم سلاحة” الملتقطة بواسطة Google Earth، قبل وبعد الهجوم، تظهر استحداث المواطنين طريق بجانب الجسر لتسهيل حركة المرور.

تحليل الذخائر

عقب الهجوم الأول على الجسر أظهر تقرير قناة “المسيرة” المصور، أشخاص من المنطقة يحملون بقايا أجزاء من الذخيرة المستخدمة في القصف، ومع ذلك، نظرًا لمحدودية الصور، لم يتمكن الأرشيف اليمني من العثور على دليل واضح لتحديد نوع الذخيرة المستخدمة في الهجوم.

لقطات مأخوذة من فيديو قناة المسيرة

بالنظر إلى الأجزاء المتبقية من الذخيرة في الاستهداف الأول وتحليل الأضرار التي أحدثها الاستهداف في الهجومين وحجم الفجوتين التي خلفها الاستهداف ما يرجح أنّ الهجوم قد تمّ بضربات جويّة على يد قوات التحالف بقيادة السعودية.

خاتمة

بعد التحقق وتحليل المعلومات مفتوحة المصدر، تبين للارشيف اليمني أن طيران التحالف بقيادة السعودية قام بشن هجومان متتابعان بغارات جوية خلال أسبوع واحد بين الـ 31 أكتوبر/تشرين الأول 2016 والـ 7 نوفمبر/تشرين الثاني عام 2016، على جسر “مقسم سلاحة” في المحويت الواقع على الطريق الرئيسي الرابط بين محافظات ( صنعاء - المحويت - الحديدة)، مما تسبب بعرقلة حركة سير المدنيين ومرور الشاحنات الكبيرة وتضرر الجسر وخروجه بشكل جزئي عن الخدمة.

الأرشيف اليمني هو مشروع مستقل تمامًا، لا يقبل الدعم المالي من الحكومات المتورطة بشكلٍ مباشر في النزاع اليمني. نسعى للحصول على التبرعات من الأفراد لنتمكّن من الاستمرار بعملنا.

حولتواصل معناميدياالأمور القانونيّة
Mnemonicالأرشيف السوريالأرشيف السوداني