logo
الأرشيف اليمني
logoالأرشيف اليمني

التحقيقات

مقتل مصور صحفي استهدف مباشرة برصاص قناص في مدينة تعز

October 6, 2021

مقتل مصور صحفي استهدف مباشرة برصاص قناص في مدينة تعز

اطبع المقال

ملخص الحادثة:

  • حول الحادثة: مقتل مصور صحفي استهدف مباشرة برصاص قناص في مدينة تعز
  • مكان الحادثة: منطقة الحصب في مديرية المظفر وسط مدينة تعز
  • التاريخ: 16 شباط/ فبراير 2016
  • التوقيت: بين الساعة 12:30 - 13:37 بحسب التوقيت المحلي
  • الضحايا: مصور صحفي
  • نوع الاستهداف: قنص مباشر
  • المسؤول المحتمل: قوات أنصار الله “الحوثيين” والرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح

المقدمة:

في 16 شباط/ فبراير 2016، قتل مصور صحفي في مدينة تعز بعد إصابته برصاصة قناص، أثناء عودته، رفقة مجموعة من الصحفيين، من توثيق حريق نشب في أحد المصانع، إثر المواجهات العسكرية بين قوات المقاومة الشعبية وقوات الحوثيين -صالح في منطقة الحصب وسط مدينة تعز.

1 صورة من حساب الصحفي أحمد البكاري على فيسبوك

حول المنطقة:

أطبقت قوات أنصار الله “الحوثيين” والقوات الموالية للرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح، الحصار على مدينة تعز من الجهات الأربع، في مارس / آذار 2015. إذ سيطرت هذه القوات من الشرق على تلة الأخوة وعقبة شارع جمال، ومن الشمال على شارع الستين والمرتفعات الشمالية هناك، ومن الجنوب على قرى جبل صبر وقلعة القاهرة التاريخية والمناطق المحيطة بها، أما من الغرب فسيطرت على منطقة الحصب وما جاورها، لتحكم الحصار على من تبقى من المدنيين وقوات المقاومة الشعبية، في مساحة لا تتجاوز 5 كم مربع. ولتصبح تلك المناطق خطوط اشتباك.

في شباط/ فبراير 2016، تمكنت قوات المقاومة الشعبية في تعز من إحراز تقدم بعد مواجهات مع قوات “الحوثيين” -صالح من الجهة الغربية، والسيطرة على أجزاء من منطقة الحصب بمديرية المظفر، إحدى مديريات المدينة الأربع الرئيسة التي تشكل مركز محافظة تعز.

تسببت المواجهات باندلاع النيران في أحد مصانع الأغذية بعد إصابته بقذيفة صاروخية في منطقة الحصب، وتوافد مصورون وصحفيون لتغطية الحريق بينهم المصور الصحفي أحمد الشيباني الذي تعرض لطلق ناري من قناص أصابه في منطقة الرأس ليقتل على الفور، أثناء عودته في أحد طرق المدينة الرئيسة.

طرأت تغيرات كثيرة في خريطة السيطرة العسكرية على مركز المدينة وريفها إلى جانب مديريات الساحل الغربي التابعة لها، ومسميات القوات أيضاً، منذ ذلك الوقت حتى اليوم، وتحولت وحدات قوات المقاومة الشعبية إلى جيش نظامي يتبع وزارة دفاع الحكومة اليمنية.

2 صورة عبر الأقمار الصناعية، لمدينة تعز والمساحة التي كانت تسيطر عليها قوات المقاومة الشعبية مع بداية المعارك في المدينة نهاية آذار/ مارس 2015.

الحادثة والتوقيت

في 16 شباط/ فبراير 2016، تداولت منصات تواصل إجتماعي وتقارير إخبارية مكتوبة ومصورة، أنباء ومشاهد تفيد بمقتل مصور صحفي يعمل لدى قناة اليمن الحكومية بطلق ناري، أثناء محاولته العبور سريعاً إلى الجهة الأخرى، في منطقة الحصب بمديرية المظفر وسط مدينة تعز.

نشر المصور الصحفي أحمد باشا Ahmed Basha أول إبلاغ عن الحادثة على منصة فيسبوك، عند الساعة 13:37 من يوم الحادثة، وفقاً لتحليل الطابع الزمني للمنشور عبر أداة من موقع فور ويب هيلب -4 webhelp

3

4 لقطة شاشة منشور أحمد باشا - Ahmed basha على فيسبوك، لقطة شاشة تحليل الطابع الزمني للمنشور عبر أداة فور ويب هيلب -4 webhelp

يظهر تقرير مصور لقناة يمن شباب الفضائية، لحظة استهداف المصور الصحفي أحمد الشيباني وسقوطه على الأرض، وتظهر لقطات من مصادر متعددة (قناة الجزيرة -وائل العبسي -سكاي نيوز sky news عربية -أحمد البكاري ) الاستهداف من المكان نفسه في أوقات وزوايا مختلفة، بعضها متطابق بينما يحتاج المحتوى البصري الظاهر فيها للتحقق.

التحقق من المحتوى البصري:

تتطابق تفاصيل المكان في مشاهد قناة يمن شباب الفضائية الملتقطة يوم الحادثة، مع ما أظهره تقرير قناة سكاي نيوز -SKY News عربية، من لقطات للمكان نفسه قبل الحادثة بيومين، إذ يمكن إثبات أصالة وصلة مقاطع الفيديو بحادثة استهداف المصور الصحفي.

5 لقطات شاشة من فيديوهات قناتي يمن شباب وسكاي نيوز -sky news عربية على يوتيوب.

6 لقطات شاشة من فيديوهات قناتي يمن شباب وسكاي نيوز -sky news عربية على يوتيوب.

نشر وائل العبسي في صفحته على فيسبوك، مقطع فيديو للطريق ذاته الذي حاول الشيباني عبوره لحظة مقتله، ويوثق الفيديو إطلاق النار باتجاه أحد المسلحين أثناء ركضه للجهة الأخرى، يمكن ملاحظة تطابق اسم معرف حساب فيسبوك مع الاسم المطبوع على الفيديو وائل المتمرد، ما يثبت أنه الناشر الفعلي للمقطع، رغم اختلاف اسمه في الحساب.

7 لقطة شاشة من موقع فيسبوك على الويب أثناء عرض فيديو في صفحة وائل العبسي

تحديد الموقع الجغرافي:

تفيد المعلومات مفتوحة المصدر أن المصور الصحفي أحمد الشيباني استهدف في منطقة الحصب بمدينة تعز، وتضمن المحتوى البصري المنشور في (قناة يمن شباب -وائل العبسي -سكاي نيوز sky news عربية)، أدلة ومعالم للمنطقة، يمكن من خلالها تحديد الموقع الذي قتل فيه الصحفي بدقة.

بعد تحديد أبرز المعالم والأدلة البصرية في المحتوى البصري من المصادر السابقة ومقارنتها بصور الأقمار الصناعية، المؤرشفة بتاريخ قريب من وقت الحادثة، يمكن التأكيد، بعد إثبات التطابق، على أن موقع مقتل الشيباني يقع عند إحداثية 13.579752, 43.994491

*لقطات شاشة من فيديو قناة يمن شباب الفضائية.*

لقطات شاشة من فيديوهات قناة يمن شباب الفضائية على يوتيوب، وصفحة وائل العبسي على فيسبوك.

تظهر صورتان منشورتان في صفحة، محمد القاضي -mohammed Al-Qadhi مراسل قناة سكاي نيوز -sky news عربية، على فيسبوك بعد الحادثة، تظهران وقوف القاضي على بعد مسافة قليلة من مكان مقتل الصحفي، وبمقارنة المعالم البارزة يمكن تحديدهما عند إحداثية 13.580110, 43.994206 في الصورة الأولى، وإحداثية 13.575936, 43.996986 في الثانية.

10 صور من حساب mohammed Al-Qadhi على فيسبوك، صورة عبر الأقمار الصناعية

توقيت الحادثة:

يشير تحليل الطابع الزمني لأول إبلاغ عن الحادثة، عبر منشور أحمد باشا -Ahmed Basha، إلى الساعة 13:37 من يوم 16 شباط/ فبراير 2016، ويشير تحليل الظل الظاهر في فيديو قناة يمن شباب لحظة مقتل الشيباني، عبر أداة صن كلاك -Sun clac، إلى أن توقيت الحادثة كان عند الساعة الـ 12:30، ما يعني أن النطاق الزمني المحتمل لعملية القنص كان بين الساعة 12:30 - 01:37 بحسب التوقيت المحلي.

لقطة شاشة من فيديو قناة يمن شباب، لقطة شاشة من أداة تحليل الظل صن كلاك -sun clac

المسؤول المحتمل:

أظهر المحتوى البصري مفتوح المصدر لقطات عديدة لطلقات نارية تستهدف المارة في الطريق ذاته، بينها تلك التي اخترقت رأس المصور أحمد الشيباني، تلك اللقطات يمكن أن تقودنا إلى المسؤول المحتمل عن الاستهداف.

قام الأرشيف اليمني بتحليل لقطات متفرقة من فيديو قناة يمن شباب، والفيديو المنشور في صفحة وائل العبسي على فيسبوك، والتي تظهر طلقات نارية متعددة في المكان.

لقطات شاشة من فيديو قناة يمن شباب على يوتيوب

13 لقطة شاشة من فيديو وائل العبسي على فيسبوك

في فيديو قناة يمن شباب للحظة قنص الشيباني، نرى أثر دخان ناتج عن ارتطام الطلقة النارية برصيف المبنى المجاور لمكان خروج الشيباني، وتصاعد الدخان منها بعد اختراقها جسد المصور في ثلاث إطارات من الفيديو، ما يرجح تمركز القناص في الجهة الشمالية أو الشمالية الغربية.

لقطات شاشة من فيديو قناة يمن شباب للحظة قنص المصور الصحفي أحمد الشيباني

في اليوم التالي لاستهداف الصحفي، نشر أحمد البكاري، صحفي كان موجوداً لحظة قنص الشيباني، على فيسبوك ، صورة تظهر تلة صغيرة خلف المباني قال إن القناص كان يتمركز عليها. قام الأرشيف اليمني بتحليل المحتوى البصري ومسار الطلقات النارية للتأكد من صحة الادعاء.

15 صورة نشرها أحمد البكاري على فيسبوك، بعد يوم من استهداف الشيباني

لم يتعرض الصحفيون والمسلح الذين ظهروا في/ ووثقوا فيديوهات قناة يمن شباب ووائل العبسي بجانب الطريق الذي يطل عليه القناص، لأي طلقات نارية، بينما تعرض المسلح لمحاولة قنص بعد ركضه للجهة المقابلة. يفسر ذلك، حجب اللوحات الإعلانية الرؤية عن القناص في تلك المساحة.

لقطات شاشة من فيديوهات قناة يمن شباب ووائل العبسي

أيضاً؛ يُظهر فيديو قناة يمن شباب للحظة قنص الشيباني، وكذلك عملية إسعافه، عدم رؤية القناص للصحفية ذات الحقيبة الحمراء في موقعها التي ظهرت فيه أثناء قنص الشيباني والمسعفين بعد صعودهم قليلاً على الطريق ذاته أثناء سحب جثمان المصور. برسم مسار الطلقات النارية التي ظهرت في فيديوهات يمن شباب ووائل العبسي، على صور الأقمار الصناعية، نلاحظ أن اللوحات الإعلانية والمبنى الفاصل بين الطريقين قلّص مساحة الرؤية لدى القناص من جهة الأشخاص المذكورين.

17

18 لقطات شاشة من فيديوهات قناة يمن شباب، ووائل العبسي، وصورة عبر الأقمار الصناعية

19 صورة عبر الأقمار الصناعية

بتحليل فيديو سكاي نيوز-sky news عربية قبل مقتل الصحفي بيومين، نجد أن المباني الخضراء كانت تحجب القناص عن رؤية مكان مراسل القناة خلال إعداد التقرير، ما يعني عدم وجود قناص في تلك المباني، وترجيح احتمالية وجوده في زاوية صغيرة من التلة تتطابق مع إدعاء أحمد البكاري في منشوره على فيسبوك.

لقطة شاشة من فيديو قناة سكاي نيوز -sky news عربية، صورة من منشور أحمد البكاري على فيسبوك.

في التقرير يشرح مراسل قناة سكاي نيوز -sky news عربية، الوضع العسكري في منطقة الحصب قائلاً: إن المسجد الظاهر في الصورة يمثل خط اشتباك بين قوات المقاومة وقوات الحوثيين -صالح آنذاك، كما تتمركز قواتهم أيضاً خلف المباني الخضراء. مما يرجح مسؤوليتهم عن الهجوم بناءً على نتائج التحليل السابق.

21 لقطة شاشة من فيديو قناة سكاي نيوز -sky news عربية

الضحايا:

تعرض المصور الصحفي أحمد الشيباني لعملية قنص في منطقة الحصب في 16 من شباط/ فبراير 2016، ويعمل الشيباني لدى قناة اليمن الفضائية، ويعتبر من أوائل الصحفيين الذين قتلوا في مدينة تعز منذ إندلاع المواجهات العسكرية في آذار/ مارس 2015، وفقاً لخبر منظمة مراسلون بلا حدود عقب الحادثة.

الاسم الكامل: أحمد عبداللطيف أحمد عبدالباقي الشيباني (31 عام)

22 صورة المصور الصحفي أحمد الشيباني نشرها حساب هيكل العريقي على فيسبوك

الخاتمة:

من خلال المعلومات الواردة أعلاه؛ خلص الأرشيف اليمني إلى أن المصور الصحفي أحمد الشيباني تعرض لعملية قنص في الرأس تسببت بمقتله على الفور من قبل قناص يرجح أنه تابع لقوات جماعة أنصار الله “الحوثيين” -والرئيس الأسبق علي عبدالله صالح، أثناء عودته من توثيق حريق نشب في أحد المصانع بعد ظهر يوم 16 شباط/ فبراير 2016، في منطقة الحصب وسط مدينة تعز.

الأرشيف اليمني هو مشروع مستقل تمامًا، لا يقبل الدعم المالي من الحكومات المتورطة بشكلٍ مباشر في النزاع اليمني. نسعى للحصول على التبرعات من الأفراد لنتمكّن من الاستمرار بعملنا.

حولتواصل معناميدياالأمور القانونيّة
Mnemonicالأرشيف السوريالأرشيف السوداني