logo
الأرشيف اليمني
logoالأرشيف اليمني

التحقيقات

منطقة الخيامي مديرية المعافر في ريف محافظة تعز الجنوبي

October 6, 2021

منطقة الخيامي مديرية المعافر في ريف محافظة تعز الجنوبي

اطبع المقال

ملخص الحادثة:

  • مكان الحادثة: منطقة الخيامي مديرية المعافر في ريف محافظة تعز الجنوبي
  • موقع التأثير : عرض العسكري أقيم في معهد صناعي تقني ومنازل مدنيين في منطقة الخيامي
  • التاريخ: 22 كانون الثاني/ يناير 2018
  • التوقيت: بين الساعة 11:00 و 12:25 بالتوقيت المحلي
  • الضحايا: 5 قتلى مدنيين بينهم صحفي وطفل وامرأة تم التأكد من هويتهم من قبل فريق التحقيق في الأرشيف اليمني
  • المصابون: 18 مدنياً بينهم صحفي ونساء وأطفال، تم التأكد من هوية 15 مصاباً بتطابق المصادر المتاحة من قبل فريق التحقيق.
  • نوع الحادثة: قصف صاروخي
  • الذخائر المحتملة: صاروخ بالستي من نوع “قاهر M2” -صواريخ غراد “BM 21”
  • المسؤول المحتمل: جماعة أنصار الله “الحوثيين”.

المقدمة:

قتل الصحفي محمد القدسي وأصيب الصحفي بشير عقلان في قصف صاروخي متعدد على منطقة الخيامي بريف محافظة تعز، في 22 كانون الثاني/ يناير 2018. طال القصف مكان عرض عسكري أقيم في المنطقة، بعد مغادرة المسؤولين الحكوميين والقوات العسكرية، إضافة لمنازل مدنيين في القرى السكنية المجاورة، ما أسفر عن مقتل 5 أشخاص، وإصابة 18 آخرين.

حول المنطقة:

تقع منطقة الخيامي في مديرية المعافر بريف محافظة تعز الجنوبي، بمحاذاة الطريق الوحيد الرابط بين تعز -عدن، وتبعد نحو 10 كم إلى الغرب من منطقة الكدحة، أقرب نقطة اشتباك بين قوات الحكومة اليمنية وقوات جماعة أنصار الله “الحوثيين” وقت القصف في 22 كانون الثاني/ يناير 2018 وحتى آذار/ مارس 2021، بعد أن شنت القوات الحكومية هجوماً عسكرياً أفضى للسيطرة على الكدحة والمناطق المجاورة لها.

تشكل منطقة الخيامي والمعهد الصناعي فيها مركزاً حيوياً في مديرية المعافر، ومع وصول المعارك إلى ريف تعز الجنوبي، استخدم المعهد التقني كموقع عسكري للقوات الحكومية، ومن ثم كمقر للقوات الأمنية، تحديداً “القوات الخاصة” التي أقامت فيه حفل تخرج إحدى الدفعات الأمنية، حضره مسؤولون في السلطة وقيادات أمنية رفيعة المستوى بينهم نائب وزير الداخلية، في ذات يوم القصف.

khayami 1 صورة أقمار صناعية من (غوغل مابس -Google Maps)

الحادثة والتوقيت:

أفادت أنباء نشرت على منصات تواصل اجتماعي ومواقع إخبارية محلية، في 22 كانون الثاني/ يناير 2018،عن سقوط ضحايا عسكريين ومدنيين، بينهم صحفيان، جراء قصف متعدد على منطقة الخيامي جنوبي تعز. أول إبلاغ عن القصف نشرته صفحة قناة بلقيس الفضائية على فيسبوك، عند الساعة 11:53، أفاد بوقوع قتلى وجرحى من المدنيين، قبل أن تتوارد أخبار عن إصابة مصور القناة الصحفي محمد القدسي، بقصف آخر على المنطقة ذاتها، ووفاته بعد وقت قصير متأثراً بجراحه.

khayami 2 لقطة شاشة لمنشور قناة بلقيس الفضائية على فيسبوك.

khayami 3 لقطة شاشة لمنشور قناة بلقيس الفضائية على فيسبوك، حول وفاة مصور القناة محمد القدسي.

وفقاً للمصادر المتاحة، أصاب القصف قرى الخيامي بالتزامن مع عرض عسكري أقيم على شرف حفل تخرج دفعة جنود من القوات الخاصة التابعة للحكومة اليمنية، حضره مسؤولون في السلطة وقيادات أمنية غادروا فور سماع أول انفجار، قبل سقوط صاروخ بجانب بوابة المعسكر، أوقع قتلى ومصابين في المكان، بينهم مراسل قناة ”روسيا اليوم“الصحفي ”بشير عقلان“.

khayami 4 لقطة شاشة لمنشور محمد مارش -أحد الحاضرين في موقع القصف -على فيسبوك. تعرضت سيارته للتلف بفعل القصف.

نشرت، عقب القصف، صور من قبل احمد الباشا and وفوزي المنصري تظهر تصاعد دخان القصف في موقعين مختلفين بالقرب من موقع الحفل والقرية المجاورة له، ما يؤكد القصف المتعدد، كما نشرت قنوات فضائية فضلاً عن مستخدمين محليين محتوى بصرياً لآثار القصف، يستدعي التحقق من صحته وصلته بالحادثة.

khayami 5 صور نشرها أحمد الباشا وفوزي المنصري على فيسبوك.

التحقق من المحتوى البصري:

جمع الأرشيف اليمني المحتوى البصري (صور -فيديو) مفتوح المصدر المتعلق بالقصف من قناة بلقيس الفضائية 2. 3، وقناتي ”الجزيرة مباشر” ، و”يمن شباب الفضائية” . 2 على يوتيوب، فضلاً عن محتوى نشره مستخدمو منصات التواصل الاجتماعي محمد مارش، احمد الباشا،عبدالله عبدالمعطي، فوزي المنصري، أحمد هزاع، موقع المساء برس، من أجل إثبات التطابق والصلة.

مشاهد ملتقطة عن بعد، تظهر قصف المعسكر والقرى المجاورة له:

صور من حسابات أحمد الباشا، فوزي المنصري على فيسبوك، لقطة شاشة من فيديو قناة بلقيس الفضائية.

مشاهد قريبة من داخل القرية:

khayami 7 لقطات شاشة مجمعة من فيديو قناة بلقيس الفضائية، وفيديو قناة الجزيرة مباشر من داخل القرية، توضح تطابق المعالم في القرية من الاتجاه الأول

لقطات شاشة من فيديوهات قناة الجزيرة مباشر وقناة يمن شباب الفضائية، توضح تطابق المعالم في القرية من الاتجاه الآخر.

مشاهد قريبة من محيط المعسكر:

مطابقة صور حساب محمد مارش على فيسبوك، بلقطات شاشة من فيديو قناة الجزيرة مباشر في محيط المعسكر.

khayami 10 لقطات شاشة من فيديو قناة الجزيرة مباشر بعد قصف المعهد، وفيديو قناة يمن شباب الفضائية قبل القصف.

تتطابق المعالم من المشاهد البعيدة والقريبة لآثار القصف على المعسكر والقرى القريبة منه لحظة القصف وبعده. ومن خلال تحليل عينة من المحتوى البصري للموقعين ومقارنتها، يمكن الاعتماد على المصادر الأخرى ذات الأدلة المطابقة في تحديد الموقع الجغرافي الدقيق لعمليات القصف.

الموقع الجغرافي:

استطاع فريق تحقيق الأرشيف اليمني تحديد موقع المعسكر في منطقة الخيامي جنوبي تعز بالقرب من الطريق العام عند إحداثية: 13.339485, 43.957300، وكان في السابق معهداً تقنياً صناعياً. بتحديد المعالم والأدلة البصرية التي ظهرت في صور محمد مارش على فيسبوك، وفيديوهات قناة بلقيس الفضائية، وقناتي يمن شباب والجزيرة مباشر من اتجاهين مختلفين لموقع القصف، ومقارنتها بصور الأقمار الصناعية، يمكن تأكيد تطابق الموقع مع الإحداثية التي وصل إليها الفريق.

لقطات شاشة من فيديوهات قناة بلقيس الفضائية، وقناتي يمن شباب الفضائية و الجزيرة مباشر.

Sلقطات شاشة من فيديو قناة الجزيرة مباشر، صورة من حساب محمد مارش على فيسبوك.

khayami 14 صورة أقمار صناعية تظهر المعهد التقني الصناعي في منطقة الخيامي.

توضح صور تصاعد الدخان الملتقطة من منطقة مرتفعة إثر القصف، بعد مطابقة هيئة الجبال بصور الأقمار الصناعية وفق خاصية (العرض من على سطح الأرض)، وجود القرية على يمين المعسكر.

khayami 15 صور من حسابات فوزي المنصري، وأحمد الباشا على فيسبوك، صورة الأقمار الصناعية

يظهر المحتوى البصري داخل القرية وجود مسجد بمئذنتين كمعلم مميز بالقرب من موضع سقوط المقذوف في المنطقة الواقعة يمين المعهد، وبمقارنته مع صور الأقمار الصناعية، نستطيع تحديد القرية التي تعرضت للقصف عند إحداثية 13.333623, 43.955465 على بعد 700 متر تقريباً من المعهد.

لقطات شاشة من فيديو قناة “الجزيرة مباشر” من داخل القرية.

khayami 17 صورة الأقمار الصناعية لموقع المسجد الذي ظهر في المحتوى البصري الموثق داخل القرية بعد القصف.

khayami 18 المسافة بين المعهد والقرية بإستخدام أداة قياس جوجل إيرث

توقيت القصف:

تفيد المعلومات مفتوحةالمصدر أن القصف جاء على مرات متعددة في فترات متتابعة خاصة على القرية، ما يجعل تحديد وقت سقوط كل مقذوف على حدة عملية صعبة، نظراً لعدم توفر محتوى بصري يمكن تحليله سوى في حالتين فقط، إحداهما على القرية والثانية على المعسكر. وكذلك الطابع الزمني لبلاغات منصات التواصل الاجتماعي، إذ انتشرت معظم الأنباء بعد منشور صفحة قناة بلقيس الفضائية عند الساعة 11:53 صباحاً، على الأرجح بعد القصف الأول.

khayami 19 تحليل الطابع الزمني منشور قناة بلقيس الفضائية على فيسبوك، عبر أداة 4webhelp

لتحديد النطاق الزمني لعملية القصف المتتابعة عبر أداة تحليل الظل (شادو كالكولاتور - Shadow Calculator) سنعتمد على تحليل مسار الشمس في المحتوى البصري بنفس تاريخ القصف في 22 كانون الثاني/ يناير 2018.

نشرت قناة يمن شباب الفضائية مقطع فيديو للعرض العسكري الذي أقيم في منطقة الخيامي يوم القصف. بتحليل طول ظل الجندي مقارنة بقامته الفعلية، نجد أن الظل أقصر قليلاً ومائلاً بشكل واضح، يتطابق طول الظل والميلان في أداة (شادو كالكولاتور -shadow calculator) عند الساعة الـ10:23 دقيقة صباحاً، ما يعني أنه، وحتى تلك اللحظة، لم يكن هناك أي قصف على المنطقة.

لقطات شاشة من أداة (شادو كالكولاتور -shadow calculator ) وفيديو قناة يمن شباب الفضائية للعرض العسكري.

في مداخلة هاتفية على قناة بلقيس الفضائية، يروي الصحفي فواز الحمادي تفاصيل مقتل المصور محمد القدسي الذي كان برفقته، يقول: إن القصف في البداية أصاب القرية، وتواردت أنباء عن سقوط ضحايا مدنيين، دفعتهم للذهاب إلى الموقع لتوثيق الحادثة، ما يرجح سقوط المقذوف الأول في القرية.

يظهر فيديو آخر لقناة بلقيس الفضائية ظل أحد الأشخاص بالقرب من جثمان أحد الضحايا المدنيين داخل القرية، ويلاحظ قصر الظل عن قامة الشخص بمسافة تقل عن ظل الجندي في الصورة السابقة وبذات الميلان. تحليل تلك المعطيات عبر الأداة السابقة يشير إلى أن الوقت التقريبي لالتقاط الفيديو كان عند الساعة 11:18 صباحاً.

*لقطة شاشة من فيديو قناة بلقيس الفضائية من داخل القرية، لقطة شاشة من تحليل الظل الظاهر في الفيديو لأحد الأشخاص.*

تحليل الظل بالطريقة السابقة يرجح سقوط مقذوف داخل المعسكر عند الساعة 12:23، وهو توقيت مقارب لخبر عن قصف الحفل نشره (أكرم الشوافي -Akram alshwafi) على تويتر، عند الساعة 12:25، والذي استهله بكلمة “الآن” دلالة على التوقيت.

لقطة شاشة من فيديو قناة بلقيس الفضائية داخل القرية، لقطة شاشة من تحليل ظل الشجرة لحظة قصف المعسكر.

khayami 23 تغريدة أكرم الشوافي -Akram alshwafi على تويتر حول القصف على الحفل الذي أقيم في المعهد.

وفقاً لما سبق، يمكن تحديد النطاق الزمني التقريبي لعملية القصف، منذ أول انفجار في القرية وحتى الأخير في المعسكر، بين الساعة 11:00 و 12:25 من يوم 22 كانون الثاني/ يناير 2018. وخلال تلك الفترة استمرت المقذوفات بالسقوط، إحداها أصابت الصحفي محمد القدسي بعد قدومه إلى القرية لتوثيق آثار المقذوف الأول، حد وصف زميله في. مداخلته على قناة بلقيس الفضائية.

المسؤول المحتمل:

نشر موقع أنصار الله الإلكتروني خبراً يفيد بإطلاق صاروخ بالستي على معسكر الخيامي، كما نشرت قناة المسيرة الفضائية، التابعة للحوثيين، فيديو يظهر إطلاق صاروخ بالستي من نوع “قاهر 2M” على معسكر الخيامي في تعز بذات التاريخ، ما يرجح مسؤولية أنصار الله “الحوثيين” عن قصف المنطقة في ذلك اليوم.

khayami 24 لقطة شاشة لخبر موقع أنصار الله حول استهداف منطقة الخيامي بصاروخ بالستي من نوع “قاهر 2M”

khayami 25 لقطة شاشة من فيديو قناة المسيرة الفضائية

الذخيرة المستخدمة:

تحدثت وسائل إعلام تابعة “للحوثيين” عن إطلاق صاروخ بالستي من نوع “قاهر M2” على معسكر الخيامي في تعز، ويرجح أن يكون ذاته الصاروخ الذي سقط على المعسكر الذي أقيم فيه العرض العسكري، يدل على ذلك قوة الانفجار والتأثير الذي أحدثه في المكان كما أظهرته صور نشرها عبدالله عبدالمعطي على صفحته في فيسبوك، إضافة إلى ذلك يظهر المحتوى البصري وجود بقايا ذخيرة لنوع أخر من المقذوفات سقطت داخل القرية.

khayami 26

صورة من موقع “متابعات” للصاروخ البالستي “قاهر M2” الذي عرضه الإعلام الحربي، لقطة شاشة من الصاروخ الذي أطلق على منطقة الخيامي من تقرير قناة المسيرة

صورة من حساب عبدالله عبدالمعطي على فيسبوك لموضع سقوط الصاروخ.

وأظهر مقطع فيديو نشرته قناة الجزيرة مباشر، و فيديو آخر نشرته قناة يمن شباب الفضائية، بقايا النوع الثاني من الذخيرة المستخدمة في القصف على القرية. شكل الهيكل المعدني المتبقي يرجح أن يكون صاروخ كاتيوشا من نوع ”غراد BM 21“المتوفر بكثرة في اليمن.

لقطات شاشة من فيديوهات قناة الجزيرة مباشر وقناة يمن شباب الفضائية تظهر بقايا الذخائر في القرية.

khayami 29 صورة لصاروخ غراد BM 21 من حساب “أسلحة وذخائر” على فيسبوك

طبيعة المواقع المستهدفة:

الموقع الأول:

لم تذكر التقارير وجود أي نشاط عسكري في القرية المستهدفة بالقصف، وتوضح المشاهد الموثقة بعد القصف وجود العديد من المدنيين من النساء والرجال وكذلك الأطفال بشكل كبير، ما يؤكد الطبيعة المدنية للمكان.

khayami 30 لقطات من فيديوهات قناة “بلقيس” وقناة “يمن شباب” توضح النشاط في القرية المستهدفة.

الموقع الثاني:

خلال فترة الحرب تحولت العديد من الأعيان المدنية، مثل الجامعات والمعاهد فضلاً عن المدارس، إلى ثكنات عسكرية لقوات الصراع في شتى المحافظات اليمنية، ومع وصول المعارك إلى ريف تعز الجنوبي، استخدمت قوات الحكومة اليمنية المعهد التقني الصناعي في الخيامي كموقع عسكري، وهو المكان الذي أقيم فيه عرض عسكري.

لقطات شاشة من فيديو قناة يمن شباب الفضائية للعرض العسكري في المعهد التقني بالخيامي قبل القصف، صورة من حساب عبدالله عبدالمعطي لتواجد قوات أمنية في المعهد بعد القصف

الضحايا:

ذكرت تقارير مقتل وإصابة مدنيين في القصف على المعهد التقني وقرى الخيامي، بينهم صحفيان اثنان، وتباينت الأرقام الواردة في المعلومات مفتوحة المصدر عن عدد الضحايا، ما استوجب التدقيق في الأسماء التي نشرت ومطابقتها في معظم المصادر.

الحرف 28:

  • القتلى: 8 أشخاص، 5 مدنيين بينهم الصحفي محمد القدسي وامرأتان و 3 عسكريين.
  • المصابون: 18 شخصاً، 13 مدنياً، بينهم الصحفي بشير عقلان و6 نساء لم تحدد أعمارهن، و 5 عسكريين

المشاهد نت:

  • القتلى: 5 أشخاص من المدنيين بينهم الصحفي محمد القدسي وامرأتان.
  • المصابون: 15 شخصاً من المدنيين بينهم الصحفي بشير عقلان و10 نساء لم تحدد أعمارهن

شبكة تعز الأخبارية: رصدت الضحايا من أبناء القرية فقط، في اليوم التالي للقصف.

  • القتلى: 4 أشخاص بينهم امرأتان وطفل
  • المصابون: 17 شخصاً بينهم 8 نساء و 8 أطفال

موقع يمن شباب:

  • القتلى: 5 أشخاص من المدنيين بينهم الصحفي محمد القدسي وامرأتان وطفل.
  • المصابون: 15 شخصاً من المدنيين بينهم الصحفي بشير عقلان و10 نساء لم تحدد أعمارهن

الأسماء المتطابقة للضحايا المدنيين:

القتلى:

محمد القدسي - صحفي (مصور قناة بلقيس الفضائية)

علي عبده شمسان القاسمي 63 عاماً.

فازعة عبده محمد مقبل الباقري 62 عاماً (زوجة علي عبده شمسان)

أروى أحمد غالب احمد العزعزي 45 عاماً

قصي عبداللطيف عبدالجبار عبدالجليل 11 عاماً (طفل)

المصابون:

بشير عقلان الجبزي -صحفي (مراسل قناة روسيا اليوم)

شداد زيد علي عبدالله 11 عاماً

عدي عبداللطيف عبدالجبار العكادي 12 عاماً .

جيهان عبدالوهاب عبدالرقيب العكادي 16 عاماً.

رفيدة أحمد عبدالرقيب العكادي 16 عاماً.

رشاء علي عبدالرقيب العكادي 16 عاماً.

عفيفة فارع ناجي العردي 25 عاماً.

نظيره عبده محمد 25 عاماً.

رولا Aعبدالعليم عبد سيف 25 عاماً.

ورود عبدالعظيم عبدالواحد العكادي 30 عاماً.

أم كلثوم محمد عبدالجبار العكادي 30 عاماً.

نشوى عبدالقوي عبدالرقيب 30 عاماً.

فاطمة محمد أحمد شمسان 33 عاماً

عبده ثابت الخوفي 42 عاماً

عتيقة عبدالجبار العكادي 45 عاماً.

أسماء المصابين غير المذكورة سوى في مصدر واحد:

احمد عبدالله علي علالة 12 عاماً .

حليمة عادل حمودي الخرجي 15 عاماً.

فاطمة محمد علي الكبير العكادي 17 عاماً.

الخاتمة:

من خلال المعلومات المفصلة أعلاه، خلص الأرشيف اليمني إلى أن قصفاً متعدداً بصاروخ بالستي من نوع “قاهر M2” وصواريخ كاتيوشا نوع “غراد BM 21”، أطلقتها جماعة أنصار الله “الحوثيين”؛ في 22 كانون الثاني/ يناير 2018 بين الساعة 11:00 و 12:25، أصابت قرى منطقة الخيامي والمعهد التقني الصناعي -تتخذه قوات الحكومة يمنية معسكر-في ريف محافظة تعز الجنوبي، وأسفرت عن مقتل 5 مدنيين بينهم الصحفي محمد القدسي وإصابة 15 مدنياً بينهم الصحفي بشير عقلان بجروح.

الأرشيف اليمني هو مشروع مستقل تمامًا، لا يقبل الدعم المالي من الحكومات المتورطة بشكلٍ مباشر في النزاع اليمني. نسعى للحصول على التبرعات من الأفراد لنتمكّن من الاستمرار بعملنا.

حولتواصل معناميدياالأمور القانونيّة
Mnemonicالأرشيف السوريالأرشيف السوداني