logo
الأرشيف اليمني
logoالأرشيف اليمني

التحقيقات

قصف فِناء الهيئة العامة للتأمينات بصنعاء

May 7, 2022

قصف فِناء الهيئة العامة للتأمينات بصنعاء

اطبع المقال

حول الحادثة:

  • الحادثة: قصف فِناء الهيئة العامة للتأمينات بصنعاء
  • النوع: ضربات جوية
  • الموقع: حي حدة بمديرية السبعين في العاصمة صنعاء
  • التاريخ: 26 مارس/آذار 2022
  • التوقيت: بين الساعة 3:35 - 03:55 صباحاً
  • الضحايا: 8 قتلى بينهم 5 أطفال وامرأتين، و4 مصابين
  • الذخائر المحتملة: GBU-12 II PAVEWAY
  • الانتهاك المحتمل: انتهاك مبادئ التمييز والتناسب والتحذير المسبق.
  • المسؤول المحتمل: التحالف العربي بقيادة السعودية.

المقدمة:

فجر 26 مارس/آذار 2022، تعرض حي حدة بمديرية السبعين جنوبي غرب أمانة العاصمة لضربتين جويتين من قبل التحالف العربي بقيادة السعودية، أصابت هناجر ومنازل حراس مبنى التأمينات في فِناء هيئة التأمينات وأضرت بالمنازل المجاورة، ما أسفر عن مقتل 8 مدنيين 5 منهم أطفال وامرأتان، وجرح 4 آخرين.

حول المنطقة:

يقع حي حدة بمديرية السبعين في الجنوب الغربي لأمانة العاصمة صنعاء، يضم الحي هيئات حكومية وسفارات أجنبية فضلاً عن مقرات مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان ومفوضية الأمم المتحدة للاجئين إلى جانب فِناء هيئة التأمينات الذي تعرض للقصف بالقرب من السفارة التركية ومجمع فلل حدة. تضم المنطقة المستهدفة فِناء شركة صافر النفطية الذي يحتوي على عدد من خزانات وصهاريج الغاز إلى جانب هناجر ومنازل للحراس فيما يقع أقرب مبنى سكني مدني من نقطة القصف على بعد 10 أمتار تقريباً.

ماذا (ومتى):

بعد إعلان جماعة أنصار الله “الحوثيين” استهداف شركة أرامكو بجدة ومحطة توزيع كهرباء صامطة في السعودية، نشرت صفحة وين الانفجار الان خبر سماع تحليق كثيف للطيران وسماع اصوات انفجارات الساعة 3:42 صباح يوم السبت 26 مارس/آذار 2022 .

1 لقطة شاشة منشور حساب “وين الانفجار الان؟” على فيسبوك.

بعد دقائق نشر المراسل الصحفي “أحمد جحاف” صورة على حسابه في تويتر، لحريق في حي حدة قال انها للضربة الأولى على فِناء التأمينات بالقرب من فِناء شركة صافر النفطية.

2 لقطة شاشة تغريدة المراسل الصحفي “أحمد جحاف” على تويتر عند الساعة 03:55 دقيقة فجرًا

3 صورة من حساب المراسل الصحفي “أحمد جحاف” على تويتر.

التوقيت:

بحسب الطابع الزمني للإبلاغ على منصات التواصل الاجتماعي من قبل حسابات “أحمد جحاف” على تويتر، وحساب “وين الانفجار الان” على فيسبوك، بالإضافة لشهادة أحد المواطنين في فيديو قناة “المسيرة مباشر” الذي أفاد بأن القصف كان عند الساعة 03:35 دقيقة، يقع النطاق الزمني المحتمل بين الساعة 03:35 - 03:55 في 26 مارس/آذار 2022.

حذر التحالف المدنيين في الموقع المستهدف بعد الضربة بنحو ساعة ونصف، حيث نشر التحذير حساب “الحدث عاجل” على تويتر عند الساعة 05:02 صباحاً بالتوقيت المحلي. كما أن قصف الفِناء أتى بعد دقائق من نشر التحالف تحذيراً للمدنيين في الحديدة الساعة 02:49 فجرًا، بعدم الاقتراب من أي موقع أو منشأة نفطية، قبل الهجوم في الحديدة بـ 12 دقيقة فقط.

4 لقطة شاشة تغريدة حساب “العربية عاجل” على تويتر.

5 لقطة شاشة تغريدة حساب “العربية عاجل” على تويتر، أول إبلاغ تحذير للمدنيين في حي حدة.

الموقع الجغرافي:

من خلال المعالم البصرية من فيديو قناة “المسيرة” على يوتيوب، تم تحديد فِناء هيئة التأمينات عند إحداثية: 15.305002357041648, 44.184179040453145 في حي حدة، مديرية السبعين جنوبي غرب أمانة العاصمة صنعاء.

لقطات شاشة من فيديو قناة “المسيرة” على يوتيوب، صورة عبر الأقمار الصناعية من google earth

لقطات شاشة من فيديو قناة “المسيرة” على يوتيوب، صورة عبر الأقمار الصناعية من google earth

طبيعة الموقع المستهدف:

يحتوي فِناء التأمينات على 8 هناجر موجودة قبل إندلاع الحرب، تفيد بيانات open street map أن الفناء كان في السابق تابع لشركة هنت النفطية، ربما أصبح تابعاً للهيئة العامة للتأمينات بعد ايقاف الشركة نشاطها في مناطق الحوثيين.

8 صورة من “open street map” لفناء التأمينات حالياً الذي كان تابعاً لشركة هنت النفطية في السابق.

تعرضت الهناجر لتغيير في الهيئة خلال الفترة ديسمبر/كانون الأول 2019 - حتى يوليو/تموز 2021 وفقاً لصور الأقمار الصناعية، ثلاثة دمروا بالكامل قبل القصف الأخير بطريقة غير معروفة ولم يبلغ عنها في مواقع التواصل بشكل مباشر، اثنين من الهناجر دمروا في مارس/آذار 2021، حيث نفذت طائرات التحالف خلال الشهر ضربات على منطقة عطان التي تبعد حوالي كيلو متر واحد عن الفناء، فيما دمر الثالث في الفترة بين شهري يونيو/حزيران - يوليو/تموز 2021، في وقت لم يبلغ عن ضربات قريبة من المكان.

صور متحركة عبر الأقمار الصناعية من Google earth، خلال الفترة بين شهري فبراير/شباط - يوليو/تموز 2021

لا يظهر المحتوى البصري الموثق من قبل وسائل إعلام الحوثيين -الجهات الوحيدة المخولة بالتوثيق والتي تمنع أي جهة إعلامية مستقلة من حرية التوثيق في مناطق سيطرتهم - أي أدلة يمكن من خلالها معرفة النشاط الفعلي في الموقع، ونلاحظ عديد من الأشخاص يفتشون في أرجاء الفناء.

فيما تظهر صور الأقمار الصناعية من Google earth، خلال شهري يونيو/حزيران - يوليو/تموز 2021، عملية شحن مكونات غير معروفة قرب مدخل أحد الهناجر المستهدفة في القصف الأخير، في ذات الفترة التي دمر فيها الهنجر الثالث المذكور سابقاً، على الرغم من ذلك لم يكن في المكان بعد القصف أي أثر لما تحتويه الهناجر.

صورة متحركة من صور الأقمار الصناعية من Google earth، لفِناء التأمينات خلال الفترة يونيو/حزيران - يوليو/تموز 2021

يقتصر عمل الهيئة العامة للتأمينات والمعاشات بحسب القانون اليمني في تأمين مستوى معيشي مناسب للمتقاعدين بعـد انتهاء الخدمة وإعالة أسرهم في حالة الوفاة، إلى جانب العديد من الوظائف والمهام المتعلقة بالجوانب المالية لموظفي الدولة لما بعد التقاعد والوفاة، في مهام لا تتطلب عادة وجود مواقع وهناجر للتخزين.

في فيديو قناة “المسيرة مباشر” يقول الأشخاص المتواجدين في الموقع أثناء التوثيق أن القصف استهدف منزلين يقطن فيهما أسر حراس مبنى التأمينات في الفناء التابع للهيئة، يظهر الفيديو أثاث منزلي وملابس أطفال إضافة لانتشال جثمان طفل على بعد أمتار من الهنجر المستهدف، ما يؤكد وجود منازل مدنيين من الخشب والطوب في موقع القصف.

11 لقطات شاشة من فيديو قناة “المسيرة مباشر” على يوتيوب.

12 لقطات شاشة من فيديو قناة “المسيرة مباشر” على يوتيوب.

13 لقطات شاشة من فيديو قناة “المسيرة مباشر” على يوتيوب.

لا يمكن الجزم بوجود أسلحة مخزنة في الفناء لعدم توافر أدلة مادية قاطعة إلى جانب حدوث قصف سابق للهنجر المدمر في يونيو/حزيران - يوليو/تموز 2021. مع وجود احتمال حدوث قصف في مارس/آذار 2021 للهناجر باتجاه صهاريج الغاز.

صورة متحركة من صور الأقمار الصناعية من Google earth، لفِناء التأمينات خلال الفترة ديسمبر/كانون الأول 2019 - حتى مارس/آذار 2021

نظراً لطبيعة الأهداف النفطية لطيران التحالف في الـ26 من مارس/آذار 2022، في محافظتي الحديدة وصنعاء، قد يكون استهداف فِناء التأمينات الذي يجاوره فِناء شركة صافر النفطية وتتواجد فيه صهاريج الغاز رداً على ضرب أهداف نفطية من قبل الحوثيين في السعودية.

المسؤول المحتمل:

التحالف بقيادة السعودية. قالت وسائل إعلام رسمية سعودية أن الغارات الجوية -التي وصفتها بعملية الاستجابة- تهدف لتحييد استهداف المنشآت النفطية أو التأثير على أمن الطاقة في السعودية، باستهداف مصادر التهديد في صنعاء والحديدة، رداَ على استهداف الحوثيين لمنشآت نفطية وخدمية داخل السعودية.

مسؤولية القيادة:

وقت تنفيذ الضربات الجوية كان قائد القوات المشتركة (قائد التحالف العربي) الفريق أول الركن مطلق بن سالم بن مطلق الأزيمع نائب رئيس هيئة الأركان العامة السعودية، واللواء الركن صالح بن مقرن (مجرن) العامري قائدًا لعمليات القوات المشتركة، قائد القوات البرية لدولة الإمارات.

الذخيرة المستخدمة:

عند الدقيقة 00:20:09 في فيديو قناة “المسيرة مباشر” يرفع أحد المسلحين قطعة من شظايا الذخيرة المستخدمة في قصف فِناء التأمينات. تبدو أنها جزء من شفرات مروحة التوجيه في القنبلة الموجهة GBU-12 Paveway II التي تصنعها شركتي Lockheed Martin و Raytheon الأمريكيتين وتستخدم من قبل القوات الجوية السعودية.

14 لقطات شاشة من فيديو قناة “المسيرة مباشر” على يوتيوب.

15 لقطات شاشة من فيديو قناة “المسيرة مباشر” على يوتيوب.

16 لقطات شاشة من فيديو قناة “المسيرة مباشر” على يوتيوب.

18 مصدر الصورة موقع turbosquid

17 مصدر الصورة على wikiwand.

تتبعنا اللقطات من فيديو قناة “المسيرة” و”المسيرة مباشر” التي تظهر موضع العثور على بقايا الذخيرة في أوقات مختلفة من التقارير المصورة، فوجدنا أنها كانت قرب الطوب قبل عرضها بشكل مباشر من قبل أحد المتواجدين في الموقع في العديد من اللقطات، من زوايا تصوير مختلفة، الأمر الذي يضفي مصداقية وجود القطعة في الموقع.

لقطات شاشة من فيديوهات قناتي “المسيرة” و“المسيرة مباشر” على موقع المسيرة ويوتيوب.

لقطات شاشة من فيديوهات قناتي “المسيرة” و“المسيرة مباشر” على موقع المسيرة ويوتيوب.

الخسائر المادية للمدنيين:

نتج عن الضربات خسائر مادية في ممتلكات المدنيين القاطنين قرب فِناء التأمينات تمثلت تلك الخسائر بتدمير جزئي لمنزل أحد التجار وتكسر زجاج نوافذ منزل آخر محاذٍ له، وتضرر سيارة.

21

22

23

الضحايا:

8 قتلى و4 جرحى. أسفرت الضربات عن مقتل 8 أشخاص من عائلة واحدة تسكن في منزل الحارس بشير الحرازي الذي نجى لوجوده خارج المنزل لحظة القصف، بينما قتل كلاً من الأم وأربعة من أطفال بشير، إلى جانب أبن شقيقته وزوجته وطفلته وهم: 1- امل عبدالله الحضوري 35 عام ( زوجة الحارس بشير الحرازي ) 2- هاجر بشير الحرازي 12 عام ( ابنة الحارس ) 3- عز الدين بشير 14 عام ( ابن الحارس ) 4- عمر بشير 10 اعوام ( ابن الحارس ) 5- احمد بشير وعمره 7 أعوام ( ابن الحارس ) 6- أكرم عبد الله الحضوري 30 عام ( ابن شقيقة الحارس) 7- سهام عبده عبده 28 عام ( زوجة اكرم ) 8- بتول اكرم عبد الله، 5 أشهر (ابنة أكرم)

فيما أصيب في الضربات 4 أشخاص من أسرة واحدة من سكان المنازل المجاورة للفِناء وهم:

1- ربيع مجاهد الشوخي
2- قصي سيف الشوخي 3- محمد سيف الشوخي 4- مروان فراس الشوخي

الانتهاكات المحتملة للقانون الدولي

تشير طبيعة المواقع المستهدفة وتوقيت الهجمات إلى قيام التحالف بالرد على هجمات غير قانونية محتملة نفذها الحوثيين، بعد ساعات من استهدافهم لمنشآت نفطية في السعودية. لكن هجمات الرد ليست مستثناة من متطلبات القانون الدولي في اتخاذ التدابير لحماية المدنيين. على القادة العسكريين واجب تنفيذ التدابير الاحترازية فيما يتعلق بأساليب الحرب. يحدد القانون الإنساني المسؤولية الفردية لكل فرد من أفراد القوات المسلحة فيما يتعلق بهذه الأعمال. بموجب القانون الدولي، “يجب توجيه إنذار مسبق وبوسائل مجدية في حالة الهجمات التي قد تمس السكان المدنيين”. لا يبدو أن تحذير التحالف المسبق للمدنيين كان مجدياً أو ذي معنى. جاء التحذير عبر موقع تويتر بعد ساعة ونصف من الضربات التي قتلت وجرحت مدنيين. يبدو أن استخدام التحالف لهذا التحذير أتى للادعاء باتخاذه إجراءات لحماية المدنيين واحترام القانون الدولي. إلا أن التحذير لم يكن فعالاً أو مجدياً. على التحالف اتباع الطرق المجدية والفعالة في التحذير المسبق، فالغاية من التحذير تمكين المدنيين من حماية أنفسهم من الهجوم الوشيك.

ملخص:

خلص الأرشيف اليمني إلى أن طيران التحالف العربي بقيادة السعودية قصف بضربتين جويتين فِناء مبنى الهيئة العامة للتأمينات في حي حدة بمديرية السبعين جنوب غرب أمانة العاصمة صنعاء. أودى القصف بحياة 8 مدنيين وأصاب 4 آخرين بين الساعة 03:35 - 03:55 صباح 26 مارس/آذار 2022، رداً على قصف الحوثيين منشآت نفطية وخدمية في مناطق متفرقة داخل السعودية. يحتوي الفناء ثمانية هناجر تخزين تعود تبعيتها قبل اندلاع الحرب لشركة هنت النفطية، قبل أن يتبع إدارة الهيئة العامة للتأمينات والمعاشات. أظهرت صور الأقمار الصناعية عملية نقل بضائع غير معروفة في أحد الهناجر، إلى جانب تواجد مركبات رباعية الدفع بشكل مستمر، في حين يقتصر عمل الهيئة في الجوانب المالية المتعلقة بموظفي الدولة المتقاعدين، في مهام لا تتطلب وجود مواقع وهناجر للتخزين. لم يجد الأرشيف اليمني دليل قاطع على احتواء الهناجر أسلحة مخزنة، أو وجود نشاط عسكري مؤكد.

الأرشيف اليمني هو مشروع مستقل تمامًا، لا يقبل الدعم المالي من الحكومات المتورطة بشكلٍ مباشر في النزاع اليمني. نسعى للحصول على التبرعات من الأفراد لنتمكّن من الاستمرار بعملنا.

حولتواصل معناميدياالأمور القانونيّة
Mnemonicالأرشيف السوريالأرشيف السوداني