logo
الأرشيف اليمني
logoالأرشيف اليمني

التحقيقات

تدمير عدة جسور على الطرق الرئيسية في الضالع

١٠ آب ٢٠٢٢

تدمير عدة جسور على الطرق الرئيسية في الضالع

اطبع المقال

ملخص الحادثة

  • الحادثة: تدمير عدة جسور على الطرق الرئيسية في الضالع
  • النوع: تفجير
  • الموقع: طريق قعطبة - دمت، وطريق قطعبة - الفاخر بمحافظة الضالع.
  • التاريخ: خلال الفترة 21 مايو/آيار - 24 يوليو/تموز من العام 2019
  • الذخائر المحتملة: عبوات ناسفة محلية الصنع
  • المسؤول المحتمل: الحوثيين.

المقدمة:

أسهم تفجير الجسور -عبارات مياه السيول- على الطرقات الرئيسية بمحافظة الضالع؛ خلال تصاعد الأعمال العسكرية في العام 2019، في مفاقمة صعوبة تنقل المدنيين، وغيّر مسار الشاحنات عن طريق صنعاء - عدن الرئيسي الذي يعد من بين أهم شرايين النقل في اليمن. ثم أغلِقت تلك الطرق نهائياً، لأن بعض تلك الجسور تقع على خطوط الاشتباك بين (القوات الحكومية والقوات المشتركة) من جهة و(قوات “أنصار الله” الحوثيين) من جهة أخرى.

حول المنطقة:

تقع محافظة الضالع جنوب اليمن ولها موقع استراتيجي هام يربط المحافظات الجنوبية والشمالية، ولديها حدود مع محافظات تعز - لحج - إب - البيضاء، من الاتجاهات الأربعة. يمر من خلالها أقصر الطرق الرئيسية بين صنعاء وعدن لذا أصبحت في قلب المعركة العسكرية، حيث سيطرت عليها قوات الحوثيين أثناء التوجه إلى عدن في الربع الأول من عام 2015.

على غرار باقي المحافظات اليمنية تكونت في الضالع مقاومة مسلحة مناهضة للحوثيين استطاعت في وقت وجيز إحكام السيطرة على مدينة الضالع مركز المحافظة في مايو/آيار 2015. فيما شهدت باقي المساحة الجغرافية في المحافظة معارك كر وفر تبدلت على إثرها خريطة السيطرة العسكرية، حتى أخذت وضعاً ثابت نسبياً يتشاركه الطرفين.

1 صورة عبر الأقمار الصناعية من google maps، لمحافظة الضالع.

ماذا حدث؟

خلال شهرين من عام 2019 تعرضت عدة جسور على الطرق الرئيسية الرابطة بين مديريات محافظة الضالع للتفجير، بالتزامن مع مواجهات عسكرية في الجزء الشمالي والشمالي الغربي من المحافظة. تحديداً، في الطرق المتفرعة من مدينة قعطبة والتي تؤدي شمالاً إلى مريس - دمت - صنعاء، وغرباً إلى منطقة الفاخر ومحافظة إب.

الموقع الجغرافي للجسور:

بحسب المعلومات المتاحة عن تفجير جسور عديدة في الطرق الرئيسية لمحافظة الضالع، يتوفر محتوى بصري لثلاثة جسور، تمكنا من تحديد موقعها الجغرافي: على طريق قعطبة - دمت، وطريق قعطبة - الفاخر، وهي جسر قردح وجسر الزيلة، وثالث في منطقة شخب بين قعطبة والفاخر.

طريق قعطبة - دمت:

جسر قردح

تعرض جسر قردح الواقع على بعد أقل من 2 كم شمال قعطبة للتفجير في 21 مايو/أيار 2019، بالتزامن مع معارك شهدتها المنطقة أفضت إلى تقدم القوات المشتركة في المنطقة. نشرت قنوات على يوتيوب مقاطع فيديو توثق الجسر والمنطقة المحيطة بها. ظهرت أبرز المعالم في فيديو قناة “اليمن اليوم” لمبنى مميز قرب الجسر عند إحداثية: 13.869277, 44.703766.

يقع الجسر على الطريق الرئيسي M45 الوحيد الذي يربط بين قطعبة ودمت والقرى المحيطة بهما. بينما معظم الطرق الأخرى فرعية وعرة. تفجير الجسر يعرقل حركة سير مركبات المدنيين وشاحنات النقل الكبيرة القادمة من عدن إلى صنعاء والعكس.

لقطة شاشة من فيديو قناة “اليمن اليوم” على يوتيوب لجسر قردح، صورة عبر الأقمار الصناعية من google earth، لموقع الجسر.

جسر الزيلة

يقع جسر الزيلة شمال مريس في منطقة على الطريق الرئيسي تفصل بين القوات الحكومية وقوات الحوثيين. تعرض الجسر للتفجير في 24 يوليو/تموز 2019، بحسب فيديو نشرته صفحة “مريس برس” على فيسبوك، مع بقاء خط الاشتباك هناك ثابت دون تغيير. أظهرت اللقطات الحديثة في فيديو “مريس ميديا” آثار دمار في جسر آخر على بعد أمتار قليلة، إضافةً لوجود إطارات سيارات مفخخة -بحسب وصف موثق الفيديو- تغلق الطريق الرئيسي، عند إحداثية: 13.972452, 44.675485

يقع جسر الزيلة في منتصف الطريق الرئيسي M45 الوحيد الذي يربط بين قطعبة ودمت، بين جبلين. يعقد هذا الموقع إمكانية إنشاء طريق فرعي بديل بحجم الجزء المدمر من الطريق، مما يعرقل حركة سير مركبات المدنيين وشاحنات النقل الكبيرة القادمة من عدن إلى صنعاء والعكس، أو تلك التي تتنقل بين المديريات الشمالية والضالع.

لقطة شاشة من فيديو نشر بصفحة “مريس برس” على فيسبوك لجسر الزيلة، صورة عبر الأقمار الصناعية من google earth، لموقع الجسر.

لقطة شاشة من فيديو نشر بصفحة “مريس برس” على فيسبوك لجسر الزيلة، صورة من على مستوى سطح الأرض عبر الأقمار الصناعية من google earth، توضح تطابق الجبال في المحتوى البصري.

شاشة من فيديو “مريس ميديا” على يوتيوب، تم توثيقها حديثاً، يظهر جسر أخر مدمر بجانب جسر الزيلة السابق، صورة عبر الأقمار الصناعية من Google earth، لموقع الجسر.

طريق قعطبة - الفاخر:

تعرض جسر على الطريق الرابط بين قعطبة - إب، للتفجيرفي الـ 26 من مايو/آيار 2019 بمنطقة شخب على بعد كيلومتر واحد غربي قعطبة. حددنا موقع الجسر بناءً على المعالم المرئية في فيديو “مريس ميديا” على يوتيوب، عند إحداثية: 13.851570, 44.686401. طريق R125 قعطبة - إب الرئيسي هو الخيار البديل للمدنيين وشاحنات النقل في حال أغلق طريق قعطبة – دمت لوصول صنعاء من عدن والعكس، أو وصول دمت. تدمير الجسر في منطقة شخب يعقد عبور المدنيين والشاحنات طريق رئيسي، وإيصال البضائع، مما يضطرهم إلى استخدام طرق وعرة وشاقة على المدنيين، وذات كلفة اقتصادية أكبر.

6 لقطة شاشة من فيديو قناة “مريس ميديا” على يوتيوب لجسر شخب بين الواقع بين مدينة قعطبة ومنطقة الفاخر غرب الضالع، صورة عبر الأقمار الصناعية من google earth، لموقع الجسر.

المسؤول المحتمل:

كان جسرا قردح شمال قعطبة والفاخر غرب قعطبة تحت سيطرة الحوثيين، قبل تراجعهم بعد تقدم القوات الحكومية والقوات المشتركة إلى تلك المناطق. فيما يقع جسر الزيلة شمال منطقة مريس على خطوط الاشتباك. في 16 مايو/أيار 2019، كانت قعطبة تحت سيطرة الحوثيين وفقاً لحساب “خرائط وحروب” على تويتر. بعد هجوم شنته القوات الحكومية والقوات المشتركة استعادت قعطبة، واقتربت المعارك من منطقة قردح. تداولت حسابات على تويتر صوراً في 20 مايو/آذار من منطقة قردح تؤكد السيطرة عليها، وفي اليوم التالي أظهرت الصور الجسر وقد تم تفجيره.

7 صورة من حساب “خرائط وحروب” على تويتر، توضح الوضع العسكري بمحافظة الضالع في مايو/آيار 2019.

8 صورة نشرها حساب “ابو نوفان العماري” على تويتر، تظهر قائد المنطقة العسكرية الرابعة في منطقة قردح شمال مدينة قعطبة.

9 صورة جوية لجسر قردح نشرت على حساب الإعلامي “عادل اليافعي” على تويتر.

بالتزامن مع المعارك الدائرة شمال قعطبة كانت معارك أخرى تجري في الجانب الغربي للمدينة باتجاه منطقة الفاخر، ومع تقدم القوات الحكومية والقوات المشتركة إلى منطقة الشخب في الـ 26 من مايو/آيار 2019 تعرض جسر على الطريق الرئيسي للتفجير في محاولة لعرقلة تقدم القوات التي تمكنت من السيطرة على شخب بعد أيام، وما تزال خطوط الاشتباك بين الطرفين في المنطقة الواقعة بين شخب والفاخر حتى الآن.

10 أول صورة للجسر الواقع في منطقة شخب بعد التدمير من حساب “اديب السيد” على تويتر.

11 لقطة شاشة من فيديو “قناة بلقيس” الفضائية على يوتيوب، تظهر الجسر في منطقة شخب بعد سيطرة الجيش الوطني على المنطقة.

الذخيرة المستخدمة:

يبدو أن الذخيرة عبوات ناسفة وفقاً لحجم التفجير وطريقة تطاير الحطام، لكن لا يمكن تحديد أي نوع من المتفجرات المستخدمة في الحوادث التي عملنا عليها لعدم وجود بقايا ذخيرة في المحتوى البصري يمكن تحليلها. لكن الذخائر التي عثر عليها مركبة على جسر آخر في الضالع لم تنفجر؛ تقودنا إلى الذخيرة التي يستخدمها الحوثيون عادةً في تفجير الجسور. عرض تقرير لقناة “سهيل” الفضائية في نوفمبر/تشرين الثاني 2018؛ مشاهد داخل جسر على طريق قعطبة - دمت تظهر عبوات ناسفة محلية الصنع على جدران الجسر، تم تفكيكها من قبل القوات الحكومية. كما أظهر تقرير “بلقيس”، تتطابق العبوات مع ما نشر في تقرير “أبحاث التسليح أثناء الصراعات” من حيث الشكل والاستخدام. إذ يشير التقرير أن هذا النوع الذي عثر عليه بكميات كبيرة في الساحل الغربي توضع بالعادة تحت الطرق في قنوات الصرف الصحي.

12 لقطة شاشة من فيديو قناة سهيل الفضائية على يوتيوب للعبوات الناسفة المركبة أسفل جسر بمحافظة الضالع.

13 A screenshot from Belqees TV YouTube video of the explosive devices installed under a bridge after they were dismantled.

14 لقطة شاشة من فيديو قناة بلقيس الفضائية على يوتيوب، للعبوات الناسفة المركبة أسفل جسر بعد تفكيكها .

الخلاصة:

بناءً على المعلومات الواردة أعلاه، خلص الأرشيف اليمني إلى أن الحوثيين فجروا ثلاثة جسور باستخدام عبوات ناسفة محلية الصنع، على الطرق الرئيسية بمحافظة الضالع. تربط هذه الجسور عدن وصنعاء، وعدن وإب، ومديريات الضالع ببعضها في مناطق قردح والزيلة وشخب. يبدو أن التفجيرات حدثت بغرض منع تقدم قوات (الجيش الوطني - القوات المشتركة) خلال الفترة 21 مايو/آيار - 24 يوليو/تموز من عام 2019.

الأرشيف اليمني هو مشروع مستقل تمامًا، لا يقبل الدعم المالي من الحكومات المتورطة بشكلٍ مباشر في النزاع اليمني. نسعى للحصول على التبرعات من الأفراد لنتمكّن من الاستمرار بعملنا.

حولتواصل معناميدياالأمور القانونيّة
Mnemonicالأرشيف السوريالأرشيف السوداني